اخر الاخبار

c5158711-990b-40f2-8593-7a8d3c4871ce.jpg
اقتصاد
رئيس غرفة الشرقية يلتقي وزيرة أرجنتينية ورؤساء تنفيذيين لشركات عالمية
منذ 19 أيام

بحث رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، مع الوزيرة المفوضة للعلاقات متعددة الأطراف بوزارة الخارجية الأرجنتينية كارول رامون بيرخانو، ورؤساء تنفيذيين لشركات عالمية، سُبل تعزيز فرص الاستثمار التعاوني بين الجانبين، كما جرى استعراض سياسات المملكة في تحفيز الاستثمار وتشجيعه.

وتناول اللقاء الذي حضره عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة الاستثمار الأجنبي بالغرفة سعدون الخالدي، وأمين عام الغرفة عبدالرحمن الوابل، آليات تكثيف التعاون التجاري بين الشركات الأرجنتينية والسعودية، وعرض أوجه التعاون المتاحة بين الجانبين، وإيضاح ما تتضمنه المنطقة الشرقية من فرص استثمارية في مجالات عدة.

واطلعت الوزيرة والوفد المرافق لها، على شروحات مفصلة حول المنطقة الشرقية، وما تمتلكه من فرص استثمارية واعدة في مجالات الصناعات البتروكيماوية وغيرها، وكذلك على معرض الصور بالغرفة الذي يحكي التاريخ الاقتصادي للمنطقة.

وأوضح رئيس غرفة الشرقية، أنه خلال اللقاء جرت مناقشات حول قاعدة الاستثمارات الأرجنتينية في المملكة، ومدى قدرتها على التوسع لاسيما في ظل ما تشهده المملكة من تغيـرات كبيـرة بشأن إجراءات الاستثمار، التي سهلت وشجعت كثيرًا من دخول رأس المال الأجنبي المباشر إليها.

وأشار الخالدي إلى الاتفاقيات التي وقعتها المملكة مع الأرجنتين وعزّزت من نفاذ البلدين لأسواق بعضهما البعض، ما ساهم بتقوية روابط العلاقات بين البلدين والانتقال بها إلى آفاق أرحب لتحقيق تبادل المنافع وخدمة المصالح المشتركة.
وفي سياق متصل، بحث رئيس مجلس إدارة الغرفة خلال استقباله، رؤساء تنفيذيين ومدراء في شركات عالمية، سُبل التعاون ووضع أطر للقاءات ومباحثات تالية تؤسس لعلاقات متسعة مستقبلاً، فضلاً عن استعراض سياسات المملكة في تحفيز الاستثمار وتشجيعه.

وأكد سعدون الخالدي أهمية مثل هذه اللقاءات ودورها في تعزيز الاستثمارات الأجنبية، لافتًا إلى أن المملكة مهيأة للاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات، وأن هذه اللقاءات تدعم خطط الدولة فيما يتعلق وجذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز فرص نموها وانتشارها في البلاد، مؤكداً أن غرفة الشرقية على استعداد للتعاون وتقديم الدعم والمساندة وفقًا لأدوارها المنوطة سواء للشركاء المحليين أو للشركات من مختلف بلدان العالم لأجل زيادة الاستثمار في البلاد ومساندة جهود الدولة في تعزيز واستقطاب الاستثمارات الأجنبية.