اخر الاخبار

c4500fb4-39a9-4728-b8a6-b4a15c4b442b.jpg
زاوية منوعات
اعتنت بنبتتها وسقتها باستمرار.. وبعد عامين كانت المفاجأة
منذ 2 أشهر

ابتاعت سيدة من ولاية كاليفورنيا الأميركية نبتة صغيرة منذ عامين لتزين نافذة مطبخها، وعاملتها بكل عناية طوال تلك الفترة، بل اعتادت ريها بالماء وغسلها من الغبار المتراكم على أوراقها، قبل أن تكتشف أن ما أولته عنايتها لا يتعدى أن يكون نبتة بلاستيكية متقنة التصميم.

ولاقت قصة السيدة كيلي وايلكس رواجا واسعا في وسائل الإعلام المحلية، وبرنامج "غود مورنينغ أميركا"، وتناولتها بعض الصحف العالمية.

وتمكنت كيلي من اكتشاف الحقيقة الأسبوع الماضي، عندما قررت نقل نبتها المدللة بعد عامين إلى حوض جديد اشترته، وكانت الصدمة.

وشاركت السيدة قصتها في منشور على حساب فيسبوك الخاص بها.

"أمتلك هذه النبتة منذ حوالي عامين الآن. كنت فخورة بهذه النبتة. كانت مكتنزة، ألوانها جميلة، نبتة رائعة بشكل عام".

الطريف هو أن السيدة كانت قد وضعت جدولا وخطة لري نبتتها المفضلة، والتي لا تموت بفضل ما اعتقدت أنه "عنايتها الفائقة".

"وضعت خطة لريها، وإذا أقدم أحد آخر على سقي نبتتي كنت أتحول للوضع الدفاعي لأنني لم أرغب سوى بالحفاظ عليها بشكل جيد".

وأضافت "منحت الكثير من الحب لهذه النبتة! غسلت أوراقها (..) وعندما سحبتها من وعائها وجدت أنها تجثو على قطعة فلين، مع تراب ملصق على قمته".

وختمت "أشعر أن عاميّ الأخيرين كانا كذبة".

ولاقت قصة النبتة الحزينة تفاعلا على فيسبوك وصل الآلاف من المشاركات و"الضحكات" والتعليقات.

وعقب مشاركة قصتها الطريفة على فيسبوك، تواصل مع السيدة متجر "هوم ديبو" المعروف باقتنائه جميع مستلزمات المنزل، وأرسل لها مجموعة من النبتات الحقيقية، المشابهة لتلك المزيفة التي افتضحت حقيقتها.