اخر الاخبار

1cb2d660-8ddb-4244-b465-f906483f4a17.jpg
زاوية منوعات
في النوبة تستأنس التماسيح لجلب الرزق والسياح
منذ 5 أشهر

اعتاد رجال النوبة في أقصى جنوب مصر قديما اصطياد التماسيح من نهر النيل وتقديمها لمن يحبّون كنوع من إظهار القوة. . اليوم في قرية غرب سهيل النوبية، لم تعد التماسيح تعيش في النيل فحسب، بل انتقلت إلى المنازل لتعيش جنبا إلى جنب مع السكان.

في مطعمه المطلّ على نهر النيل في القرية، يجلس عبد الحكيم عبده “37 عاما”، ذو الشعر الكثيف والبشرة السمراء، متأملا النهر الذي يقول إنه “يمثّل بالنسبة إلى النوبي كيانه وحياته.

ويضيف أن التمساح اليوم في غرب سهيل، القرية في محافظة أسوان على بعد نحو 900 كلم جنوب القاهرة، بات مصدرا للرزق وجذب السائحين، بين شوارع القرية الضيقة التي اصطفت على جانبيها منازل وبيوت ضيافة بألوان الأزرق والأبيض وعلتها قباب ذات نقوش مثلثة، تُعلق تماسيح محنطة على رؤوس الأبواب كعلامة تدل على أن صاحب البيت يستأنس زاحف النيل، في أحد هذه المنازل.