أكد المشرف العام على اللجنة المنظمة لمهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية 2020 الدكتور ناصر بن عبد الله المسعري ، أهمية مهرجان السيارات الكلاسيكية الذي تحتضنه محافظة الدرعية خلال الفترة من 29 - 27 فبراير الجاري ، بدعم مباشر من صاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية ، وبرعاية هيئة تطوير بوابة الدرعية ، وتنظمه مؤسسة الدرعية الأثرية.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة للمهرجان اليوم في مركز برنامج جودة الحياة بحي السفارات بمدينة الرياض، وشارك فيه المتحدث الرسمي في هيئة بوابة الدرعية ثامر السديري ، والمتحدث الرسمي في مركز برنامج جودة الحياة مزروع المزروع ، والمدير التنفيذي لمهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية سطام الخزامي ، إلى جانب عدد من ممثلي الوسائل الإعلامية السعودية والخليجية .

وكشف الدكتور المسعري عن أن مهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط يشهد مشاركة نحو 500 سيارة كلاسيكية ونادرة تعود ملكيتها لأفراد من السعودية ومن دول مجلس التعاون والأردن ولبنان وإيطاليا وغيرها من الدول ، وجميعهم أتوا من ديارهم للمشاركة في هذا المهرجان ، للتباهي بما يعشقون في حفل يحضره أبرز مالكي السيارات الكلاسيكية والقديمة في العالم.

وأكد المتحدث الرسمي بهيئة بوابة الدرعية ، أن هذا المهرجان يمثل عرسا لأهالي الدرعية ، ويعكس هوايات وشغف جيل المخضرمين من هواة تلك الرياضة ، إلى جانب جيل الشباب.

وينظم على هامش المهرجان مزاد للسيارات الكلاسيكية والقديمة ، إلى جانب تنظيم فعاليات ترفيهية للكبار والصغار ، منها ، معرض للفن التشكيلي ، بازار تذكاريات ، مسابقات للأسرة والطفل ، وفعاليات ترفيهية متعددة.

ويقوم بتحكيم مسابقات المهرجان المختلفة لأفضل السيارات الكلاسيكية 50 حكماً ، منهم 25 حكم من السعودية ودول الخليج والدول العربية ، إضافة إلى 25 حكماً من أوروبا وأفريقيا وأمريكا.