اخر الاخبار

fdc37bc9-d118-4b76-a7e5-415c5ed0daf9.jpg
اقتصاد
أهداف ومحاور وأولويات رئاسة المملكة لمجموعة العشرين في عام 2020م .. محاضرة بجامعة الملك فيصل
منذ 2 أشهر

التقى مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي اليوم، معالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الشربا السعودي لمجموعة العشرين الدكتور فهد بن عبدالله المبارك.

وفي بداية اللقاء رحب مدير الجامعة بمعالي الوزير، مثمناً له استجابته لدعوة الجامعة، وتقديمه محاضرة تعرف منسوبي الجامعة من هيئة تدريسية وطلبة على مكانة المملكة ودورها المحوري في مجموعة العشرين.

عقب ذلك ألقى معالي الدكتور المبارك محاضرته في قاعة عمادة الدراسات العليا والتي أوضح فيها أن رئاسة المملكة مجموعة العشرين هي مسؤولية كبرى تتطلب منا إبراز المملكة بصورتها الحقيقية ودورها البارز في قيادة ملفات اقتصادية مهمة، من أجل نمو العالم وازدهاره.

وأشار إلى أن المملكة ستركز خلال رئاستها مجموعة العشرين على الهدف العام، وهو اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع، والذي يشمل ثلاثة محاور رئيسية وهي:تمكين الإنسان من خلال تهيئة الظروف، التي تمكِّن الجميع من العيش الكريم والعمل، وكذلك الحفاظ على كوكب الأرض من خلال تعزيز الجهود الرامية لحماية البيئة، إضافة إلى تشكيل آفاق جديدة من خلال تبني استراتيجيات طويلة المدى؛ للاستفادة من منافع الابتكار، كما بين معاليه أن مجموعة العشرين خلال رئاسة المملكة ستناقش كيفية التصدي للتحديات العالمية، انطلاقًا من مبدأ المصلحة والمسؤولية المشتركة.

ونوه إلى أن قضايا المرأة والشباب هي من أبرز القضايا التي تركز عليها المملكة خلال رئاستها المجموعة هذا العام، نظرًا لأهمية هذه المحاور للمنطقة وللعالم أجمع.
بعد ذلك ألقى معالي مدير الجامعة العوهلي كلمة جدد فيها الترحيب بمعالي الوزير، مشيرًا إلى أن المحاضرة تسلط الضوء على حدث استراتيجي هام في مسيرة وطننا العزيز،يجسد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ترسيخ حضور المملكة ودورها ومكانتها العالمية ضمن مجموعة العشرين"، مضيفاً معاليه: "لا شك أن الجامعات السعودية منوط بها المشاركة في دعم هذه التوجهات السامية بكونها تمثل المؤسسات التعليمية والبحثية الكبرى المعنية بصناعة الإنسان، وخدمة محيطه المجتمعي، ولذلك بادرت جامعة الملك فيصل لبناء هويتها الجديدة الساعية إلى تحقيق الأمن الغذائي والاستدامة البيئية، وبما يجعل منها جامعة منتجة بحثيًّاوتنمويًّا ويمكّنها من المساهمة في تحقيق عدد من الأهداف الوطنية، في مجالات تنموية تسعة هي: المياه، والزراعة، والبيئة، والتقنية، والصحة، والنقل، والإدارة،  والتصنيع والطاقة، وبهذا ستسير جامعة الملك فيصل في ركب رؤية المملكة 2030، وفي خطوط متوازية مع كل التوجهات الوطنية التنموية".

وفي نهاية المحاضرة كرم معالي مدير الجامعة معالي الدكتور فهد المبارك ، واصطحبه لزيارة المعرض الدائم لمنتجات الجامعة البحثية الزراعية والغذائية، والاستماع إلى شرح مفصل حول إنجازات وإسهامات مركز التميز للنخيل والتمور البحثية والعلمية والمجتمعية، ومنجزاته في إطار التعاون الدولي والوطني، وبراءات الاختراع والجوائز.