اخر الاخبار

da3d1de1-15a5-4c9f-80eb-331a4036d79d.jpg
السعودية
بحضور سمو وزير الداخلية.. ختام فعاليات تمرين أمن الخليج
منذ 6 أشهر

بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، رعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفل ختام التمرين التعبوي المشترك "تمرين أمن الخليج العربي 2"، الذي أقيم في دبي وشهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشاركة قواتهم الأمنية في التمرين.

وبدئ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات، وتليت بعده آيات من الذكر الحكيم، ثم عروض عسكرية للفرق الأمنية المشاركة في التمرين، حيث نفذت العناصر والآليات المشاركة عملية وهمية لاعتراض موكب إحدى الشخصيات المهمة من قبل عناصر مسلحة اعترضت طريق الموكب وتم التعامل معهم بسرعة قياسية وشجاعة وتنسيق كامل بين العناصر الأمنية التي تمكنت من حماية الشخصية بعد أن قضت على العناصر المسلحة خلال زمن قياسي.

وجرى في العملية الفرضية الثانية تحرير رهائن تم اختطافهم من قبل مسلحين في حافلة نقل عامة وجرى التعامل مع العملية بإتقان ومهارة عالية عكست المستوى العالي لتدريب العناصر الأمنية وأهمية التنسيق المحكم فيما بينها أثناء العملية التي أسفرت عن تحرير الرهائن والقبض على جميع المسلحين.

كما شهد الحضور عملية وهمية جرى خلالها مداهمة فندق ومركز تجاري احتجز فيهما رهائن من المدنيين من قبل عناصر مسلحة تمكنت من الدخول إلى الفندق والمركز التجاري واحتجاز عدد كبير من الرهائن الأبرياء وجرى التعامل مع هذه العملية بحكمة وقوة، كما شاركت فيها طائرات مروحية وآليات سلالم ومدرعات وسيارات نقل وإسعاف، ودراجات هوائية لعناصر أمنية مهمتها الإحاطة بموقع العمليتين ومنع المدنيين من الاقتراب حفاظا على سلامتهم، وتمت العملية بنجاح باهر بعد القضاء على عدد من المسلحين والقبض على الباقين منهم.

وقد حيا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جميع من شاركوا في التمرين وهنأهم على حرفيتهم العالية وشجاعتهم وتضحيتهم من أجل أمن واستقرار دول ومجتمعات دول الخليج العربية وحمايتها من عبث العابثين والمتربصين بها شراً وعدوانا.

وقال سموه: "إن العروض والتجارب العملية و الأداء الرائع للعناصر الأمنية والشرطية التابعة لوزارات الداخلية في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة الكويت عكست الكفاءة العالية والجاهزية التامة لهذه العناصر الشابة المدربة تدريباً عالياً والمجهزة بأحدث التقنيات والاتصالات والآليات الحديثة".

وأكد سموه أهمية التنسيق الدائم والتكامل بين جميع الجهات المعنية بأمن واستقرار وسلامة دول الخليج العربية وشعوبها والإيمان بالله عز وجل وبقدرات الشباب العربي في هذه الدول الشقيقة التي تجمعها أواصر الأخوة والدم والمصير الواحد والرغبة المشتركة والتناغم الأكيد بين أصحاب الجلالة والسمو قادة وزعماء الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية للحفاظ على وحدة دول وشعوب المجلس وحماية المسيرة المباركة للمجلس في جميع الاتجاهات وعلى مختلف الصعد.

من ناحيته، أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د. نايف فلاح مبارك الحجرف، بأن الأمن الخليجي وحدة واحدة قوية، وأن التعاون المشترك ركن أساسي في الحفاظ على أمن دول المجلس وسلامتها والحفاظ على استقرارها، مشيدا بمستوى التنسيق والتعاون الأمني القائم بين دول مجلس التعاون والذي بلغ مستوى رفيعا يبعث على الفخر والاعتزاز.

جاء ذلك خلال حضور أمين عام مجلس التعاون ختام فعاليات تدريبات التمرين التعبوي المشترك للأجهزة الأمنية الخليجية (أمن الخليج العربي 2) والذي استضافته دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، خلال الفترة 16-20 فبراير 2020م، مثمنًا حضور ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، وحضور أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية في دول المجلس لختام التمرين المشترك، والذي شهد سيناريوهات خاصة بالتمرين في منظومة من العمل التكاملي المشترك بروح الفريق الواحد، للإسهام في تحقيق أهداف التمرين، ورفع مستوى الجاهزية والكفاءة للأجهزة الأمنية الخليجية.

وأعرب د. الحجرف عن اعتزازه بمستوى التنظيم والإعداد المميز والجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة الإمارات، لنجاح تنظيم هذا التمرين الأمني المشترك الذي يقام للمرة الثانية على مستوى دول مجلس التعاون، وتنفذه أجهزة الشرطة والأمن الخليجية تفعيلاً لقرارات أصحاب السمو المعالي وزراء الداخلية بدول المجلس لتعزيز التعاون المشترك بدول مجلس التعاون وتبادل الخبرات والتطوير المستمر للجاهزية الأمنية للتعامل مع الأحداث والتحديات المشتركة، معربا عن تقديره لما وفرته وزارة الداخلية الإماراتية من إمكانيات متعددة لإظهار التمرين بالصورة المشرفة التي تعكس كفاءة أجهزتها الأمنية، وما تتحلى به من قدرات متطورة تبرهن على حسن الاستعداد والجاهزية والكفاءة العالية، وقوة التعاون والترابط مع الأجهزة الأمنية الشقيقة في دول مجلس التعاون.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون أن التمرين يعزز تكاتف دول المجلس وتضامنها في درء الأخطار والتحديات التي تواجه دول المجلس على الصعيد الأمني، بما في ذلك مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، مشيرا إلى أن العمل الأمني المشترك بين دول المجلس حقق العديد من الإنجازات المميزة، ابتداء من إقرار الاتفاقية الأمنية بين دول المجلس، واتفاقية مكافحة الإرهاب، وتأسيس المنظمات الأمنية الفاعلة، كمركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون، وجهاز الشرطة الخليجية، ومركز إدارة حالات الطوارئ لدول مجلس التعاون، معربا عن تمنياته بالتوفيق والسداد للجهود المخلصة التي تبذلها وزارات الداخلية بدول مجلس التعاون للحفاظ على أمن دول الخليج وشعب الخليج.

واختتم تصريحه بتقديم بالغ الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة، دولة الرئاسة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون، على حسن الاستضافة والتنظيم لهذه التمرين الأمني المشترك المهم.

ونظمت اللجنة العليا للتمرين التعبوي معرضاً أمنياً مصاحبا للتمرين التعبوي المشترك "تمرين أمن الخليج العربي 2" عرض فيه أحدث الآليات والمعدات المستخدمة في مجالات العمل الأمني والشرطي من كافة الدول المشاركة بالتمرين.

وأقيم المعرض في أكاديمية شرطة دبي على هامش التمرين، وقدم فرصة نوعية للتمارين الميدانية الشرطية بما يعرضه من تجهيزات وتقنيات وتطبيقات ذكية، حيث قدم تدريبا نظريا على الأدوات والآليات من خلال شرح المختصين القائمين عليها، إضافة إلى أنها شكلت فرصة للاطلاع على أحدث الأجهزة الأمنية والتي تعد وفق أرقى المعايير الدولية.

واطلع زوار المعرض على ما يتم عرضه من أجهزة فنية وآليات ومعدات حديثة ومتطورة تستخدم في عمليات الأمن الداخلي والإسعاف والدفاع المدني والإنقاذ وتعمل على تدعيم عمل القوات الأمنية ضمن جهودها في مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المجتمع واستقراره، وتشكل هذه الأجهزة والمعدات مع كوادرها الفنية المدربة منظومة متكاملة للتعامل مع الأحداث الأمنية.

إلى ذلك قال النقيب الحارث بن فايز الصبحي من فريق المعرض الأمني الخليجي: المعرض السعودي المصاحب لتمرين الخليجي العربي2 الذي يحتوي على أحدث الأسلحة والتجهيزات والأنظمة الأمنية الخاصة بحماية الحدود، وأيضا يحتوي على أحدث الأسلحة الخاصة بفرق القناصة، وفرق الاقتحام، وفرق التعامل مع المتفجرات.

وأضاف الصبحي: يحتوي أيضا على آلية مدرعة خاصة، كذلك يحتوي على آلية خاصة للتحكم بالطائرات التي من دون طيار، بالإضافة إلى غرفة عمليات متنقلة، والهدف من المعرض هو تبادل الخبرات بين الأجهزة الأمنية بدول الخليج العربي.