اخر الاخبار

0843b7a9-7bf1-4e58-9b76-35f3790e25e5.jpg
اقتصاد
أستراليا في الموجة الأولى لاتفاقات التجارة البريطانية ما بعد البريكست
منذ 6 أشهر

ذكر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب أن أستراليا سوف تكون بين الموجة الأولى من اتفاقات التجارة الحرة التي تحاول بلاده تأمينها الآن نظرا لخروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقال راب في أول زيارة خارجية له ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست): "لاستغلال الفرص الهائلة في الاقتصادات الصاعدة للمستقبل والكثير منها موجود في منطقة المحيط الهادي الهندي وهو السبب في أن هذه المنطقة مركزية للغاية لطموحاتنا كدولة فيما نغادر الاتحاد الأوروبي".

يمكث راب في أستراليا ليومين وبعدها سوف يزور اليابان وسنغافورة وماليزيا في إطار مبادرة "بريطانية العالمية" عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير.

وقال للصحفيين في مؤتمر صحفي: "نأمل أن تكون أستراليا جزءا من الموجة الأولى من الصفقات ذات الأولوية القصوى التي نسعى لها".

الجدير بالذكر أن بريطانيا هي ثامن أكبر شريك اقتصادي لأستراليا حيث تقدر التجارة الثنائية بـ26,9 مليار دولار أسترالي (18,1 مليار دولار أمريكي) في عام 2018، بحسب وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية. وهي أيضا ثاني أكبر مصدر للاستثمار الأجنبي الإجمالي في أستراليا الذي بلغت قيمته بـ574,8 مليار دولار في عام 2018.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين في المؤتمر الصحفي المشترك إنها "واثقة من أن أستراليا يمكنها التفاوض على " اتفاق تجارة حرة "إيجابي للغاية" مع بريطانيا. وكانت المملكة المتحدة تستعمر أستراليا سابقا.

ولم يحدد وزيرا الخارجية موعدا لبدء محادثات التجارة الحرة.

وتتفاوض أستراليا والاتحاد الأوروبي حاليا على اتفاق تجارة حرة ولكن باين قالت إن الاتفاق البريطاني لن يبطئ المحادثات مع بروكسل. واضافت: "يمكننا فعل الاثنين".