اخر الاخبار

e9f37ccc-62eb-4fae-bdba-bb8f38bfb6c2.jpg
اقتصاد
هل تنجح قروض الـ150 مليار دولار في مواجهة كورونا
منذ 4 أشهر

في مسعاه لمواجهة لمواجهة التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا المتحور الجديد، اتخذ البنك المركزي الصيني، خطوة مهمة عبر خفض أسعار الفائدة على الإقراض، وتقديم قروض قصيرة الأجل للبنوك.

وأعلن بنك الشعب (المركزي) الصيني، أمس، تقديم 150 مليار يوان (21.4 مليار دولار) صافية للبنوك في صورة قروض مدتها أسبوع واحد أو 14 يوماً.
كما تم خفض الفائدة على هذه القروض بمقدار 10 نقاط أساس بهدف ضخ سيولة نقدية بتكلفة منخفضة في النظام المصرفي؛ لضمان وجود مستوى مناسب من السيولة النقدية خلال هذه الفترة الخاصة للسيطرة على الفيروس.

من جهتها أشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن ضخ السيولة النقدية جزء من مجموعة إجراءات داعمة للاقتصاد تم الإعلان عنها في الصين في بداية الأسبوع الجاري، في إطار الجهود الرامية إلى وقف التراجع الحاد لأسعار الأسهم في الصين، ومساعدة الشركات المتضررة من تفشي الفيروس وتمديد عطلة رأس السنة القمرية في الصين.

وأضافت بلومبرج:" في حين قالت الحكومة الصينية إنها واثقة بأنها تستطيع تقليص التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا الجديد إلى أدنى حد ممكن، فإن البنك المركزي والسلطات التنظيمية سيواصلان العمل من أجل دعم الأسواق المالية والشركات، بعد اتضاح تأثيرات انتشار الفيروس على أداء الشركات وأسواق الأسهم.

يأتي ذلك فيما تراجعت أسعار الأسهم والتعاقدات الآجلة للسلع في الصين، أمس، مع عودة الأسواق إلى العمل، بعد انتهاء عطلة رأس السنة القمرية.

كما عادت أسواق السندات والعملات إلى العمل اليوم لأول مرة منذ 23 ديسمبر 2019م، إذ تراجع اليوان أمام الدولار ليسجل 7 يوانات لكل دولار.

وانخفض العائد على السندات الصينية ذات السنوات العشر بمقدار 17 نقطة أساس إلى 2.81%، وهو أكبر تراجع يومي لها منذ 2014.