اخر الاخبار

10401d3d-8635-424a-983d-4d2d0443a53c.jpg
عربي و عالمي
باريس تضاعف انتقاداتها لأنقرة على خلفية ليبيا وشرق المتوسط
منذ 28 أيام

برزت فرنسا في مقدمة الدول الأوروبية لمواجهة الطموحات الإقليمية لتركيا إذ حيث أرسلت حاملة الطائرات شارل ديغول الى شرق المتوسط الذي يتحوّل إلى بؤرة توتر محتملة بين عدة دول في المنطقة.

وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال استقباله رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الأربعاء، ب”تعديات واستفزازات” أنقرة في شرق المتوسط حيث تؤجج عمليات التنقيب عن النفط والغاز التوتر بين تركيا واليونان، بما يشمل أيضاً إسرائيل ولبنان ومصر وقبرص.

واعلن ماكرون تعزيز الوجود البحري للقوات الفرنسية قريبا هناك، بهدف “ضمان أمن منطقة استراتيجية لأوروبا”.

وكمؤشر على الشروع في ذلك، وصلت حاملة الطائرات شارل ديغول إلى شرق المتوسط الخميس، رسمياً في مهمة دعم عمليات مكافحة الإرهاب في سوريا والعراق.

وكانت الحاملة الفرنسية رصدت الأربعاء فرقاطة تركية قبالة السواحل الليبية، تواكب سفينة تقل آليات نقل مدرعة في اتجاه طرابلس.

واستنكر إيمانويل ماكرون مجددا التدخل التركي في النزاع الليبي في “انتهاك صريح” للتعهدات التي قطعتها أنقرة خلال مؤتمر برلين الدولي في 19 كانون الثاني/يناير.

وكانت فرنسا انتقدت أنقرة إبان الهجوم التركي في تشرين الأول/اكتوبر على وحدات حماية الشعب الكردية حليفة الغربيين في الحرب على الإرهاب في سوريا، ولكن ايضا في كانون الأول/ديسمبر خلال قمة في لندن لحلف شمال الأطلسي الذي تنتمي إليه تركيا.

رد فعل أكثر من الفعل” 

واعتبر مارك بياريني، سفير الاتحاد الاوربي الاسبق في تركيا والباحث في مركز “كارنيغي-اوروبا” في بروكسل، أنّه “يجب في مرحلة ما قول ‘كفى’ في وجه نظام لم يعد يرى حدوداً لافعاله”.

وتابع أنّه “من السهل على المستوى السياسي القيام بما تم انجازه في باريس.

ولكن ميدانيا فبالطبع “الأمر” أشد تعقيداً “.