اخر الاخبار

8ca8ed4d-dc79-4138-a477-af1fe24a2599.jpg
اقتصاد
أمير الشرقية يرعى توقيع اتفاقية توسعة مطار حفر الباطن
منذ 6 أشهر

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم، بحضور صاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد محافظ حفر الباطن، ومعالي وزير النقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وعدد من قيادات منظومة النقل، توقيع عقد مشروع توسعة مطار حفر الباطن بالقيصومة، الذي وقعه معالي رئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالهادي بن أحمد المنصوري، مع أحد الشركات الوطنية.

ونوه سموه بحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد –يحفظهما الله- على تطوير قطاع الطيران المدني، وجزء من ذلك مطارات المملكة، لتواكب أحدث المواصفات العالمية، ولتكون جزءً فاعلاً من منظومة النقل التي أنيط بها تحقيق مستهدف رؤية المملكة 2030 بأن تكون المملكة محوراً لربط القارات الثالث.
وبين سمو أمير المنطقة الشرقية أن توسعة مطار حفر الباطن ستسهم بمشيئة الله في قدرة المطار على استيعاب الطلاب المتزايد على الرحلات المحلية، والتوسع مستقبلاً ليشمل الرحلات الإقليمية، ويسهل الوصول إلى المحافظة، بالإضافة لما سيوفره من فرص وظيفية، وفرص استثمارية في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى التوسع في قاعدة الخدمات اللوجستية في المحافظة، التي تربط المملكة بدولة الكويت الشقيقة، مؤكداً ضرورة العمل لانتهاء المشروع في الموعد المحدد، والحرص على تحسين الخدمات المقدمة في المطار.

ويتضمن المشروع، تصميم صالة سفر للركاب بطاقة استيعابية تصل إلى 500 ألف مسافر سنوياً، وبمساحة إجمالي 6050 متر مربع، وتصميم ساحة لوقوف الطائرات تابعه للصالة الجديدة، وتصميم منطقة الخدمات والمباني المساندة، بالإضافة إلى تحديث المخطط العام للمشروع.

كما يشتمل المشروع، إنشاء صالة تحتوي على 9 بوابات منها 3 بوابات للمغادرة الداخلية و3 بوابات للمغادرة الدولية و2 للقدوم الدولي وواحدة للقدوم الداخلي، إضافة إلى 12 منصة لإنهاء إجراءات السفر و9 منصات للجوازات منها 4 في منطقة المغادرة الدولية و5 في منطقة الوصول الدولية و600 موقف للسيارات، إلى جانب زيادة عدد المقاعد في صالات السفر إلى 491 مقعداً، علاوة 3 أجهزة للتفتيش الأمني وعدد 2 سيور لاستلام الأمتعة.

ويضم المشروع مناطق يمر بها حركة المسافرين "مغادرة وقدوم" أبرزها: منطقة إنهاء إجراءات السفر، منطقة التفتيش الأمني، المغادرة والقدوم المحلي، المغادرة والقدوم الدولي، منطقة المكاتب الإدارية، منطقة إنهاء إجراءات السفر، منطقة التفتيش الأمني، منطقة الجوازات، منطقة استلام الأمتعة، فيما يشمل أبرز الخدمات المقدمة، شاشات عرض جدول الرحلات الحديثة، توفير نقاط اتصال بالواي فاي، تطوير منطقة للمطاعم والكافيهات.

ويعّد المشروع الذي من المقرر أن ينتهي في الربع الأول من العام 2021م، ضمن شبكة المشاريع التي تنفذها الهيئة العامة للطيران المدني بهدف تطوير البنى التحتية ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين في مطارات المملكة، حيث تسعى الهيئة العامة للطيران المدني إلى تطبيق أفضل المعايير والمواصفات الدولية في المشروع، حيث سيكون المطار الجديد مجهز بأعلى المواصفات الفنية اللازمة لتحسين تجربة المسافرين عبر المطار وسهولة الحركة في المغادرة والوصول، وتطبيق أفضل التقنيات الحديثة في المطار بهدف الرفع من جودة الخدمات المقدمة وتحقيق معايير وممارسات تقنية وأمنية بكفاءة عالية.بدوره أوضح معالي رئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالهادي المنصوري، أن مشروع توسعة مطار حفر الباطن، يأتي امتدادا للرعاية الكريمة التي توليها حكومة خادم الحرمين بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد - يحفظهما الله - ولما يلقاه الطيران المدني من دعم كبير ومتواصل انعكس على الخدمات المقدمة، مثمناً حرص واهتمام سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه بكل ما يخدم ويطور مطارات المنطقة الشرقية، ومتابعتها الدائمة لكافة المشروعات التطويرية التي تنفذها الهيئة.

وأضاف بأن هذه المشاريع تأتي ضمن شبكة المشاريع التي تنفذها هيئة الطيران المدني وفق خطتها الاستراتيجية التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني، بهدف تطوير البنى التحتية ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين في مطارات المملكة، وسعيها المتواصل لتطوير وتوسعة المطارات الداخلية والإقليمية والدولية لمواكبة النمو المستمر في حركة المسافرين في مدن المملكة وتجهيز وتطوير البنية التحتية لقطاع الطيران ولتقديم أفضل الخدمات للمسافرين.