اخر الاخبار

0cbf62fd-af9d-4854-a321-e7112c50de5f.jpg
اقتصاد
الحقباني: الجمارك تقوم بدورها عبر إستراتيجية التحول التي تبنتها لتكون الأفضل إقليميًا في تقديم خدمات جمركية متميزة
منذ 22 أيام

احتفلت الجمارك السعودية، اليوم في الرياض، باليوم العالمي للجمارك، الذي يُصادف 26 من يناير من كل عام، حيث يُقام في العام الحالي تحت شعار "الجمارك تُعزز الاستدامة للناس والازدهار للأرض"، وذلك بحضور معالي محافظ الهيئة العامة للجمارك الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني وعدد من قيادات العمل الجمركي في المملكة.

وبدأ الحفل بكلمة ترحيبية لمعالي المحافظ أكد من خلالها تركيز منظمة الجمارك العالمية على دور جمارك الدول الأعضاء في معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المجتمعات، وذلك من خلال دعم وتحفيز الأنشطة التجارية وتقليل وقت وتكلفة نقل البضائع عبر الحدود، واتخاذ إجراءات حازمة ضد الممارسات الضارة مثل الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والأسلحة وغسل الأموال، إضافة إلى حماية الملكية الفكرية ومنع البضائع والمنتجات المقلدة.
وبدأ الحفل بكلمة ترحيبية لمعالي المحافظ أكد من خلالها تركيز منظمة الجمارك العالمية على دور جمارك الدول الأعضاء في معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المجتمعات، وذلك من خلال دعم وتحفيز الأنشطة التجارية وتقليل وقت وتكلفة نقل البضائع عبر الحدود، واتخاذ إجراءات حازمة ضد الممارسات الضارة مثل الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والأسلحة وغسل الأموال، إضافة إلى حماية الملكية الفكرية ومنع البضائع والمنتجات المقلدة.
وأشار الحقباني إلى أن الجمارك السعودية تقود خلال هذه المرحلة مبادرات وبرامج تؤكد سعيها المتواصل لتحقيق ما يدعو إليه مضمون شعار اليوم العالمي لهذا العام، حيث تواصل عملها الدؤوب للقيام بدورها في تعزيز هذا المسار عبر إستراتيجية التحول التي تبنتها لتكون الأفضل إقليميًا في تقديم خدمات جمركية متميزة، وبما يُعزز مستهدفات رؤية المملكة في التحول إلى منصّة عالمية للخدمات اللوجستية ورفع تنافسيتها الاقتصادية.

وأكد معالي المحافظ حرص الجمارك السعودية على تعزيز التعاون الدولي عبر جهودها المكثفة لتذليل جميع العقبات التي تُعيق انسيابية الحركة التجارية من خلال التنسيق الدائم مع الجهات والمنظمات العالمية، ويتجسد ذلك جوانب عديدة من أبرزها بدء الجمارك السعودية خلال الأسبوع الماضي العمليات التشغيلية لاتفاقية النقل البري الدولي (TIR) التي تهدف إلى توحيد وتيسير الإجراءات الجمركية الخاصة بنقل بضائع الترانزيت إضافة إلى تعزيز الجانب الأمني، الأمر الذي يُسهم في نمو حركة التبادل التجاري والترانزيت بين بلدان أعضاء الاتفاقية، والحد من مدة انتظار الشاحنات وتسهيل حركة مرورها، مما يُحقق الاستدامة للتجارة الدولية بين الدول من حيث مراقبة المنافذ والتتبع.

وأوضح معالي المحافظ أن الجمارك السعودية تعمل على إيجاد منظومة جمركية تُعزز من مستوى تنافسية المملكة عبر تطوير القدرات اللازمة لتحسين جودة الخدمات وموثوقيتها، مؤكدًا أن الجمارك اليوم تُجدد التزامها بالمتطلبات العصرية لتسهيل إجراءات العمل الجمركي على مستوى العالم، وذلك بما ينسجم مع موقع ودور المملكة المؤثّر في حركة الاقتصاد العالمي، وتؤكد في الوقت ذاته على تحفيز كل المبادرات الداعمة لتعزيز الثقة المتبادلة بين جمارك دول العالم.
وكانت الجمارك السعودية قد تبنت في تنفيذ عملياتها التشغيلية منظومة تقنية متكاملة كالأرشفة الإلكترونية للمستندات، وأتمتة الإجراءات لعمليات التخليص الجمركي، إلى جانب استفادتها من تقنية "البلوك تشين" في العمل الجمركي لتُصبح بذلك في مقدمة جمارك دول العالم التي تعتمد هذه التقنية المتطورة في علميات الشحن.

كما عملت الجمارك السعودية على رفع مستوى وكفاءة الإجراءات الرقابية والتقنيات الأمنية وتطوير معايير إدارة المخاطر، وذلك بالاستفادة الكاملة من البيانات المتاحة لديها في تكوين نظم مخاطر يساعد في تقليل نسبة الفسح اليدوي وصولًا إلى المعدلات العالمية في هذا المجال.

واشتمل فعاليات الاحتفال إبراز دور الهيئة في مبادرات الاستدامة وذلك بتسليط الضوء على الدور الحيوي بالغ الأهمية للجمارك السعودية في تحقيق أمن وازدها الوطن، إضافة إلى تقديم ورقة عمل بعنوان "تجارة مُيسرة لعالم مزدهر"، قدمها وكيل الهيئة للتخطيط والتطوير لؤي مشعبي، وورقة عمل أخرى بعنوان "المجتمعات الآمنة"، بسمة السويلم من وكالة الشؤون الأمنية بالهيئة.
كما شهد الحفل تكريم العديد من شركاء العمل الجمركي من الجهات الحكومية والذين كانت لهم إسهامات بارزة في تحقيق مضمون شعار اليوم العالمي للجمارك حيث تم تكريم الهيئة العامة للترفية، والهيئة العامة للرياضة، والهيئة الملكية لمحافظة العلا، إضافة إلى تكريم عدد من منسوبي الجهات الحكومية ومجموعة من منسوبي الجمارك.