اخر الاخبار

e57e5675-9b28-4f28-bc07-527e1f85485c.jpg
عربي و عالمي
حليف لإخوان ليبيا يفضح المستور
منذ 26 أيام

هاجم رئيس المجلس الأعلى للدولة السابق، عبد الرحمن السويحلي، حزب العدالة والبناء، فرع تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، واتهمه بالتسبب في سفك دماء الليبيين، نتيجة تصدره للمشهد السياسي وتغوّله في مؤسسات الدولة، داعياً الليبيين إلى ضرورة التصدي لهم واستئصال مشروعهم.

وأكد السويحلي، خلال كلمة مصورة، بثها فجر الأربعاء، أن جماعة الإخوان في ليبيا مستمرة في إقصاء الجميع ومستعدة أن تفعل أي شيء للحصول على السلطة، وذلك رداً على قرار عزله من عضوية المجلس الأعلى للدولة.

كما تابع قائلاً: "لقد حمّلنا هذا الحزب أوزاراً ثقيلة طيلة السنوات الماضية كلفتنا الكثير من الدماء والتضحيات بسبب إصراره على تصدر المشهد السياسي للدولة رغم انعدام قاعدته الشعبية التي تؤهله لذلك واستفادته من توقف العملية الانتخابية منذ 6 سنوات. ونراه بعد انتهاء كل حرب شارك في التحريض عليها، يهرع لتقديم التنازلات عن الثوابت الوطنية من أجل ضمان مصالحه السياسية الضيقة، وليس من أجل الوطن كما يدّعي بعضهم".

إلى ذلك تحدّث السويحلي وهو أحد حلفاء الإخوان طوال السنوات الماضية، عن فترة وكواليس رئاسته وعضويته للمجلس الأعلى للدولة، مشيراً إلى وجود خلاف دائم مع حزب العدالة والتنمية الإخواني بسبب "إعلائه لمصلحة الحزب على المصلحة الوطنية، واتباعه لمنهج إقصائي يقوم على ضرورة بسط سيطرتهم على أغلب مؤسسات الدولة من خلال زرع عناصرهم فيها بطرق مشبوهة وغير ديمقراطية". كما اتهمّه بالهيمنة على حكومة الوفاق وتدخل قياداته في كل صغيرة وكبيرة من أعمالها "بشكل غير مقبول".

وتوّعد حزب الإخوان في ليبيا بإعادته إلى حجمه الحقيقي الذي لم يمثل سوى 7% من أصوات الناخبين عام 2012، ونزع عباءته عن مدينة مصراتة والمنطقة الغربية، التي يمثلها تيار مدني وطني، داعياً الليبيين إلى توحيد الصف من أجل "وضع حد لتغول الإخوان واستئصال شرورهم من مؤسسات الدولة".