اخر الاخبار

6ec9cd05-b8f1-4bf6-9179-ba226a205753.jpg
اقتصاد
الرئيس الأميركي: نقترب من الاستقلال عن الآخرين في الطاقة
منذ 28 أيام

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في كلمة أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة "دافوس" الجبلية السويسرية، إن "الولايات المتحدة تزدهر مرة ثانية كما لم يسبق لها من قبل"، مؤكداً أن زيادة إنتاج الولايات المتحدة من الخام التي وصلت إلى 13 مليون برميل يومياً، جعلت بلاده "تقترب من مرحلة الاستقلال عن الآخرين في مجال الطاقة".

وأشار الرئيس الأميركي في كلمته للمنتدى في عامه الخمسين، إلى توقيع أميركا، الأسبوع الماضي، اتفاقين تجاريين مع الصين من جهة، ومع المكسيك وكندا من جهة ثانية، معتبراً أن هذا التوجه في الاتفاقات سيمثل نموذجاً جديداً للتجارة في القرن الحالي.

وأوضح أن "الاتفاق مع الصين في مرحلته الأولى وسيكون هناك مرحلة ثانية"، مبيناً أن هذا الاتفاق "وضع عددا من المعايير لضمان تطبيق القانون".

واعتبر أن الإدارة الأميركية "عملت على إنهاء الكارثة التي سببتها اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية".

وأضاف أن هذه الاتفاقات والإجراءات في اقتصاد أميركا تضع "أولويات العاملين والأسر، وهذا لم يكن قبل ثلاثة أعوام، حيث كان الاقتصاد الأميركي في وضع مزر، وكانت الأجور متراجعة، وآنذاك 5 ملايين أميركي فقدوا عملهم، و10 ملايين أضيفوا إلى قائمة من هم يستفيدون من المساعدات الغذائية".

وكشف أن أسواق المال الأميركية تمكنت في عهده مع "ارتفاع الأسهم من إضافة 19 تريليون دولار للثروة الأميركية، والدفع نحو تحسين الدخل للمتقاعدين، لتعوض سنوات من الركود الاقتصادي".

وواصل ترمب عقد المقارنة مع الحقبة التي سبقت ولايته، مذكراً بأن "البطالة كانت عالية، وقوة العمل متردية، والطبقة الوسطى متآكلة، والمواطنون شعروا بالخذلان وأنهم منسيون وأصبحوا يفقدون ثقتهم بالنظام، وكان هناك تراجع نحو ركود عالمي، وعندها قام البنك الدولي بخفض توقعات النمو لمعدلات لا أحد يريد أن يفكر بها".

وقال الرئيس الأميركي إنه "على الرغم من تعرضنا لكثير من الانتقاد فإنني لم أكن واثقا من مستقبل أميركا كما أنا في الوقت الحاضر، وسنحقق الخطوات الايجابية مع توليد المزيد من فرص العمل وإطلاق إمكانات شعبنا، وخفض الضرائب وتقليل التنظيمات التي لم يسبق لها إن حدثت في وقت قصير كهذا الوقت الحالي".

وأكد أن "قطاع الطاقة الأميركي عاد بسرعة قياسية، ومنذ انتخابي استعادت أميركا أكثر من 7 ملايين وظيفة، وهذا هو الرقم الذي كان في ذهني، وكنا نتطلع إلى مليوني وظيفة لكننا تمكنا من تحقيق رقم أكبر بكثير".

وأشار إلى معدل البطالة المسجل في الولايات المتحدة عند نسبة 3.5%، وهو الأقل على مدى 50 عاماً.