اخر الاخبار

d01606e1-c2a0-4a20-a946-4d7eb2dc080c.jpg
عربي و عالمي
أمر باعتقال قاطعي الطرق في العراق
منذ 2 أشهر

على وقع التصعيد الذي بدأ الاثنين في العراق من قبل المتظاهرين، لا سيما بعد انتهاء المهلة التي حددوها للسياسيين والمسؤولين في البلاد من أجل تلبية مطالب الحراك، وعلى رأسها تشكيل حكومة مستقلة بعيداً عن المحاصصة، خول مجلس الأمن الوطني، القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر الحكومية.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء عبد الكريم خلف، لوكالة الأنباء العراقية إن" القوات الأمنية لديها تفويض كامل باعتقال من يقوم بقطع الطرق ويحرق الإطارات أو يغلق الدوائر الحكومية". وأضاف أن" على الذين قاموا بقطع الطرق مغادرتها فوراً"، مؤكداً أن استمرار هؤلاء بتلك التحركات سيعرضهم للاعتقال والمساءلة القانونية

إلى ذلك، دعا الناطق باسم القائد العام المتظاهرين إلى الالتزام بساحات التظاهر التي تم تأمينها وعدم الخروج إلى الطرقات وقطعها لتجنب الاعتقالات".

وكان قائد عمليات الرافدين اللواء الركن جبار الطائي أكد لوكالة الأنباء العراقية أن "قادة المتظاهرين السلميين أبلغونا براءتهم مما يسمى بجهاز مكافحة الدوام".

وأضاف أن "ممثلي المتظاهرين السلميين أكدوا أن الأفعال التي تقوم بها هذه المجموعات بغلق المدارس ومحاولة منع الموظفين من ممارسة عملهم في الدوائر الخدمية مستهجنة ولا تنتمي لمطالبهم التي خرجوا من أجلها بتظاهرات لتحقيق الإصلاح ومحاربة الفساد".