اخر الاخبار

76a81ec9-c337-4ef0-abf4-004d7a74015d.jpg
عربي و عالمي
باحث أميركي يطالب بتطبيق "قانون قيصر" على منظمات أممية بسوريا
منذ 2 أشهر

اتهم باحث في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" الأميركية، منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا بتوزيع الدعم الأممي على نظام الأسد لدعم مجهوده الحربي، ودعا الولايات المتحدة لتطبيق "قانون قيصر" على المنظمات الأممية الداعمة لنظام الأسد وتعليق المساعدات للنظام السوري حتى يُنفذ الإصلاحات.

وكتب ديفيد أديسنيك، في مقاله الذي نشرته صحيفة "واشنطن تايمز" Washington Times الأميركية، أنه بعد يومين من عيد الميلاد، وقع الرئيس دونالد ترمب "قانون قيصر"، وهو تكريم للرجل الذي أثبتت صوره أن جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد تتجاوز ظلال الشك. وعندما فحص مختبر الأدلة الرقمية التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي صور قيصر، لم يجد أي علامات على التلاعب.

ويضيف التقرير أن الجثث التي تظهر في صور قيصر تشبه تلك الموجودة في صور معسكرات الاعتقال المحررة من النازيين. ومن المناسب أن متحف الهولوكوست بالولايات المتحدة كان لديه مجموعة مختارة من صور قيصر المعروضة منذ عام 2015.

ويشير التقرير إلى أن الغرض من "قانون قيصر" هو ممارسة ضغوط اقتصادية غير مسبوقة على نظام الأسد. لقد فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعض العقوبات الصارمة على الأسد وأتباعه في الأيام الأولى للحرب في سوريا، لكن فرض القانون كان جزئيا.

في حين أن العقوبات الأميركية الحالية تمنع الأميركيين من التعامل مع نظام الأسد، فإن قانون قيصر يجيز فرض عقوبات على مواطني أي بلد يعملون مع الأسد. ويستهدف هذا الفعل الميليشيات الإيرانية والمرتزقة الروس الذين أبقوا الديكتاتور السوري في السلطة.