اخر الاخبار

4495e639-2a14-489c-ad0f-9fb8cb71b1aa.jpg
زاوية منوعات
هل تدوم الفوائد الصحية للرياضة؟
منذ 2 أشهر

كشف خبراء أن هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول التمارين الرياضية، وكيفية ممارستها لتحقيق الفوائد المرجوة، إذ إنه لسوء الحظ لن تدوم الفوائد الصحية لممارسة الرياضة.

وتفصيلا، عرض موقع «ساينس ألرت» أنه عند عدم اتباع نظام تمرين منتظم، والتهرب من التمارين، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى خسارة ملحوظة في الفوائد الأولية، مثل اللياقة البدنية للقلب والأوعية الدموية والتحمل.

ويشير التنقل طوال الأيام على القدمين، إلى مستوى مرتفع من النشاط البدني المعزز للصحة، ولكن لتحسين الفوائد، ينبغي زيادة مستوى التمرين الرياضي بما يكفي لزيادة معدل التعرق.

وألغت إرشادات حديثة الحاجة إلى ممارسة النشاط البدني بوتيرة مدتها 10 دقائق على الأقل، إذ لا يوجد حد أدنى للفوائد الصحية، لذا يمكن القيام بالأعمال اليومية النشطة، مثل أعمال المنزل أو تنظيف الحديقة، لتحسين الصحة.

وينصح خبراء بممارسة تمارين رياضية على مدى 3 إلى 5 جولات قصيرة، نصف دقيقة إلى دقيقتين، من النشاط على مدار اليوم، مثل تسلق بضع درجات من السلالم.

ويساهم النشاط الرياضي في تقوية الجسم خصوصا لدى الإصابة بمجموعة من الحالات المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب ومرض الانسداد الرئوي المزمن.

وبحسب ما نقله موقع «RT»، يمكن القول إن ممارسة الجري حتى مرة واحدة في الأسبوع، تؤدي إلى فوائد صحية مهمة، وإذا لم يكن لديك متسع من الوقت لممارسة الرياضة، فإن الركض أقل من 50 دقيقة مرة واحدة في الأسبوع، قد يؤدي إلى انخفاض خطر الوفاة المبكرة.