اخر الاخبار

05b38a40-6920-4f4e-94a2-be36361a9a9a.jpg
رياضة
ديوب.. زميل خربين الذي نهض من فراش الموت لهز الشباك
منذ 9 أشهر

لم يتوقع ماكيتي ديوب أن يتحول إلى أحد أبرز المهاجمين السنغاليين البارزين في قارة آسيا، بعدما عانى من مرض كاد يقتله في صغره، قبل أن يصول في عدة دول آسيوية.

وانضم المهاجم السنغالي إلى الشباب، يوم الخميس، بعقد يمتد لمدة موسم ونصف الموسم، قادما من فريق بيكين رينهي الصيني.

وطالما أراد صاحب الـ "32 عاما" اللعب في القارة الأوروبية والانتقال إلى نادي مارسيليا الفرنسي الذي كان حلم بالنسبة له، إلا أن ظروف إقتصادية أجبرته على عدم الخروج من القارة الآسيوية.

وبدأ ديوب مسيرته الاحترافية في عام 2007 بالسنغال، وكان أفضل هداف في الدوري مع فريق بورت، وحقق أرقاما مميزة قبل الانتقال إلى السعودية مع فريق الوطني في 2009 وشارك في دوري المحترفين، وبعدها بعام ارتدى شعار النجمة اللبناني لمدة 6 أشهر، ثم الكرامة السوري لمدة عامين، قبل أن يلعب مع الظفرة الإماراتي قرابة الخمسة مواسم، ثم مع شباب الأهلي دبي لموسم، وانتقل في 18 يونيو 2018 إلى الدوري الصيني.

وولد ديوب وسط أسرة رياضة في مدينة روفسك بإقليم داكار، إذ يعمل والده في مجال تدريب كرة القدم ومن الأسماء المحلية المعروفة في بلده، عاش طفولة قاسية إذ كان يعاني من مرض كاد يقتله، وقال في تصريحات صحافية: في بداية مسيرتي عندما كنت يافعا عانيت من مرض كاد يقتلني بعد إحدى المباريات، إذ سجلت هدفا وفي تلك الليلة عانيت من ألم في جسدي ولم أتمكن من ثني ركبتني، وبقيت مريضا لمدة عامين، كنت هامدا، وتواجدت في المستشفى لمدة 6 أشهر، كنت في غرفة الموت.