اخر الاخبار

fb7b94b7-a50f-48b1-984a-d63604d7a8d3.jpg
زاوية منوعات
القوة الداخلية: العلماء يطورون طريقة لتعزيز مسكنات الألم الخاصة بالجسم في إنجاز كبير
منذ 9 أيام

ابتليت الولايات المتحدة وخارجها بأزمة المواد الأفيونية لسنوات، لكن الباحثين في جامعة ميشيغان يعتقدون أن مفتاح قلب المد قد يكمن في أجسادنا، من خلال تعزيز قوتنا في تسكين الألم.

ويعتبر الفنتانيل والأوكسيكودون والمورفين سلاحا قويا ذا حدين عندما يتعلق الأمر بتقليل معاناة المرضى؛ من ناحية، فإنها توفر تسكينا قويا وفعالا للألم، ولكن من ناحية أخرى، يمكنها بشكل متزايد شق طريق إلى الموت المؤلم عن طريق الإدمان.

وبدلا من محاولة السير على الحبل المشدود والتعامل مع عملية التوازن الدقيقة المتمثلة في إدارة تخفيف الألم الفعال مع تجنب الآثار الجانبية القوية والمدمرة في كثير من الأحيان، فحص جون ترينور وأندرو ألت وفريقهما في جامعة ميتشيغان ومركز البحوث Edward F. Domino، قدرة الجسم الحالية على منع الألم.

وتعمل العقاقير الأفيونية على مستقبلات في الدماغ ويمكن أن تغمر نظام المريض غالبا، ما يؤدي إلى حالة شبه مبتهجة.

وسعى الفريق إلى حل أكثر دقة داخل الجسم وفحص مستقبلات الأفيون-مورفين، التي ترتبط بمسكنات الألم الطبيعية في الجسم، والإندورفين الداخلي والإنكيفالين.

ويأتي جانب تخفيف الآلام من الأدوية الأفيونية التي تعمل مع هذه المستقبلات بتكلفة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، النعاس وصعوبات التنفس والغثيان والإمساك والتي، على الرغم من كونها مزعجة، لا تمنع الإدمان.

ويقول ترينور: "عادة، عندما تشعر بالألم، فإنك تطلق المواد الأفيونية الذاتية، لكنها ليست قوية بما يكفي أو تدوم لفترة طويلة بما فيه الكفاية".

وافترض الفريق أن المواد التي تسمى المعدّلات الخيفية الإيجابية يمكن نشرها لتعزيز مسكنات الألم الطبيعية في الجسم، وبالتالي تقليل الحاجة إلى تخفيف الآلام الأكثر إثارة وانتشارا الذي توفره المواد الأفيونية.

ووجدوا أن معدّلا إيجابيا معينا، يُعرف باسم BMS-986122، يمكن أن يعزز قدرة إنكيفالين على تنشيط مستقبلات مورفين-أفيونية المفعول بطريقة أقرب إلى صاروخ موجه بالليزر لتخفيف الآلام بدلا من القنبلة البساطية التي توفرها المواد الأفيونية، مع ما ينتج عن ذلك من آثار جانبية.

وتعمل هذه المعدّلات فقط في وجود الإندورفين أو إنكيفالين، لذلك فهي توفر المزيد من تخفيف الآلام عند الطلب بدلا من تخدير النظام بأكمله على مدار فترة متواصلة. ولا تحاكي موقع الربط الذي تستخدمه المواد الأفيونية، بل ترتبط في مكان آخر، وبالتالي تعزز تخفيف الآلام بشكل أكثر استهدافا، ما يسمح لجسم الإنسان "برسم الهدف'' بدلا من التخلص من الألم والتسبب في مشاكل الجهاز الهضمي مثل الغثيان و الإمساك.

ويوضح ترينور: "عندما تحتاج إلى إنكيفالين، فإنك تطلقها بطريقة نابضة في مناطق معينة من الجسم، ثم يتم استقلابها بسرعة. وعلى النقيض من ذلك، فإن عقارا مثل المورفين يغمر الجسم والدماغ ويبقى لعدة ساعات".

واختبر الفريق المغيّر عن طريق عزل مستقبل نقي وقياس الاستجابة للإنكيفالين، ووجدوا أن المستويات المنخفضة من إنكيفالين كانت مطلوبة لتحفيز الاستجابة المطلوبة.

وفي الاختبارات التي أجريت على الفئران، والتي تمت مراقبتها من خلال العديد من تجارب الفيزيولوجيا الكهربية، وجد الباحثون أن المستقبلات الأفيونية حُفّزت بقوة أكبر ولكن دون التأثير نفسه على التنفس أو وظيفة الجهاز الهضمي أو خطر عبور العتبة إلى الإدمان.

وسيقومون الآن بتقييم القدرة على تعزيز آثار تخفيف الآلام من المواد الأفيونية الذاتية، ولكن في ظل مجموعة مختلفة من الظروف؛ الإجهاد والألم المزمن، اللذين يطولان ويمكنهما في كثير من الأحيان دفع المرضى إلى التبعية وربما الإدمان.

ويحذر ترينور من أن هذه الجزيئات لن تحل أزمة المواد الأفيونية، إلا أنها يمكن أن تبطئها وتمنع حدوثها مرة أخرى لأن المرضى الذين يعانون من الألم يمكنهم تناول هذا النوع من الأدوية بدلا من الأدوية الأفيونية التقليدية.