اخر الاخبار

4096523d-7349-4c00-89dc-9b60a857e8e2.png
زاوية منوعات
لقاح للملاريا أخيراً.. فريق أكسفورد يقف وراء "لقاح كوفيد" يكشف عن اختراق ضد قاتل ينقله البعوض
منذ 10 أيام

طور باحثون في بريطانيا لقاح الملاريا الأكثر فاعلية في العالم، ليصبح أول ما يحقق هدف الفعالية الذي حددته منظمة الصحة العالمية بنسبة 75٪.

وأبلغ باحثون من جامعة أكسفورد وشركاؤهم عن نتائج تجربة المرحلة الثانية "ب" من لقاح الملاريا المرشح، R21/Matrix-M، والذي أظهر فعالية بنسبة 77% على مدى 12 شهرا من المتابعة.

ويأملون في أن تتم الموافقة على استخدام اللقاح في غضون العامين المقبلين، بناء على السرعة والدروس المستفادة من خلال التطور السريع لتطعيمات "كوفيد-19".

وقاد أدريان هيل، مدير معهد Jenner وأستاذ علم اللقاحات بجامعة أكسفورد، أيضا البحث وراء لقاح أكسفورد/أسترازينيكا لفيروس كورونا.

وبصفته معدا مشاركا للورقة البحثية، قال: "مع التزام شريكنا التجاري، معهد سيروم في الهند، بتصنيع 200 مليون جرعة على الأقل سنويا في السنوات القادمة، يمكن للقاح أن يكون له صحة عامة كبيرة التأثير إذا تم الحصول على الترخيص.

وردا على سؤال حول مدى ثقته في إمكانية تكرار الفعالية في المرحلة التالية من التجربة، قال البروفيسور هيل لوكالة أنباء PA، إن الباحثين "واثقون تماما".

وأضاف: "وجدنا نحن وآخرون أنه إذا تلقيت التطعيم قبل موسم الملاريا بقليل، فربما تحصل على تحسن بنسبة 10% أو شيء من هذا القبيل في الفعالية - لم يتم نشر هذا بعد ولكن سيتم إصداره قريبا من مجموعة أخرى".

وعندما سئل عما إذا كان هذا هو لقاح ملاريا الأكثر فعالية في العالم، قال البروفيسور هيل: "بمعنى أنه لا يوجد لقاح آخر لديه نقطة نهاية أولية مع فعالية تزيد عن 75%، نعم. لذلك نحن متحمسون. ولكن كما تعلم، هناك مرحلة أخيرة من الاختبار يجب أن تمر بها".

وقال هيل إن الباحثين يأملون في الإبلاغ عن نتائج المرحلة النهائية من التجربة العام المقبل.

وأوضح لـ PA: "قتلت الملاريا ما لا يقل عن أربعة أضعاف عدد الأشخاص في إفريقيا العام الماضي كما فعل "كوفيد". ولم يتساءل أحد للحظة عما إذا كان يجب أن يكون لدى "كوفيد" مراجعة للاستخدام في حالات الطوارئ والترخيص في إفريقيا - بالطبع فعلت ذلك بسرعة كبيرة. فلماذا لا يتم إعطاء الأولوية لمرض يقتل أولا الأطفال بدلا من كبار السن، ويقتل بالتأكيد عددا هائلا من الأشخاص، للحصول على إذن الاستخدام الطارئ في إفريقيا؟".

وأضاف: "لم يطرح أحد هذا السؤال على الإطلاق قبل "كوفيد"، لكننا سنفعل ذلك، وقد فعلنا، ويبدو أن المنظمين مهتمون. وعادة ما يستغرق هذا من ثلاث إلى خمس سنوات لإجراء تجربة المرحلة الثالثة - في ذلك الوقت سيموت 300000 طفل في إفريقيا كل عام بسبب الملاريا. لماذا يجب أن يستغرق كل هذا الوقت؟".

ونُشر أول تقرير علمي عن لقاح الملاريا في عام 1910، وأجريت التجربة الأولى للقاح الملاريا في الأربعينيات من القرن الماضي، ودخل 140 لقاحا ضد الملاريا في الاختبارات السريرية.

وقال هيل إنه لم يكن هناك نقص في الجهد، لكن الأمر كان صعبا للغاية.

وكان في الاجتماع عندما حددت منظمة الصحة العالمية (WHO) هدف 75%، واقترحت النسبة المئوية عندما كان هناك نقاش حول الرقم الذي يجب الاستقرار عليه.

وقال البروفيسور هيل: "أعطوا هدفا ومنظمة الصحة العالمية مشهورة بإعطاء أهداف من شأنها أن تكون طموحة. وهذا كان فعالية 75% بحلول عام 2030. ها نحن في عام 2021 نهدف إلى الترخيص في غضون عامين. لذلك قد نصل إلى هناك لمرة واحدة، قبل الهدف بوقت طويل، والذي سيكون جيدا جدا جدا".

وتابع لـ PA: "أعمل على لقاحات الملاريا منذ عام 1994، لكن في بعض الأحيان أشعر بقليل من هذا القبيل. هذا رائع، رائع. رأينا أول نظرة على هذه النتائج بعد ستة أشهر من العام الماضي وكنا سعداء بذلك. نحتاج إلى البناء على هذا".

وقال البروفيسور شارلمان ويدراوغو، وزير الصحة في بوركينا فاسو: "الملاريا هي أحد الأسباب الرئيسية لوفيات الأطفال في إفريقيا. لقد دعمنا تجارب مجموعة من اللقاحات الجديدة المرشحة في بوركينا فاسو، وتُظهر هذه البيانات الجديدة أن ترخيص لقاح جديد مفيد جدا للملاريا يمكن أن يحدث في السنوات القادمة. وسيكون أداة جديدة مهمة للغاية للسيطرة على الملاريا وإنقاذ العديد من الأرواح".

وأجريت التجربة العشوائية والمضبوطة والمزدوجة التعمية في وحدة البحوث السريرية في نانورو/معهد البحوث في العلوم في لا سانتي، بوركينا فاسو.

وكان هناك 450 مشاركا تتراوح أعمارهم بين خمسة إلى 17 شهرا، تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، مع تلقي أول مجموعتين إما جرعة منخفضة أو جرعة عالية من اللقاح المرشح.

وتلقت المجموعة الثالثة تطعيما ضد داء الكلب كمجموعة تحكم.

وأعطيت الجرعات من أوائل مايو 2019 إلى أوائل أغسطس 2019، إلى حد كبير قبل ذروة موسم الملاريا.

وتشير الدراسة، المنشورة على SSRN/Preprints مع The Lancet، إلى فعالية اللقاح بنسبة 77% في مجموعة الجرعات العالية المساعدة، و71% في المجموعة المساعدة ذات الجرعات المنخفضة، على مدى 12 شهرا من المتابعة.

ولم يلاحظ الباحثون أي أحداث سلبية خطيرة تتعلق باللقاح.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، في عام 2019، كان هناك ما يقدر بنحو 229 مليون حالة إصابة بالملاريا في جميع أنحاء العالم، ما أدى إلى وفاة ما يقدر بنحو 409000.

ويعد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، أكثر الفئات تضررا، حيث يمثلون 67% من وفيات الملاريا في العالم في عام 2019.