اخر الاخبار

b032d078-dbb4-4be8-baf1-a862e9a6a927.jpg
زاوية منوعات
ثمانية علامات تدل على احتمال الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض
منذ 14 أيام

تُعرف متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، باسم متلازمة تكيس المبايض، وهي اضطراب ناتج عن اختلال التوازن الهرموني الذي يؤثر على كيفية عمل مبيض المرأة.

ويصف مصطلح تكيس المبايض، المبايض التي تحتوي على العديد من الجريبات الصغيرة التي لم تنضج لتتم الإباضة. وكان يعتقد في البداية أن هذه "الأكياس"، التي ليست في الواقع خراجات وتوجد لدى واحدة من كل خمس نساء، تسبب متلازمة تكيس المبايض. ومع ذلك، يُفهم الآن تكيس المبايض على أنه مجرد عرض واحد محتمل للحالة. فما هي الأعراض الأخرى لمتلازمة تكيس المبايض؟.

وفقا لجمعية متلازمة تكيس المبايض الخيرية، تُحدد المتلازمة على أنها أحد الأسباب الرئيسية لمشاكل الخصوبة لدى النساء.

ويمكن أن تؤدي الحالة إلى مشاكل صحية أخرى في وقت لاحق من الحياة، إذا لم تُدار بشكل صحيح، ويمكن أن تؤثر أيضا على المظهر واحترام الذات.

ولا يمكن علاج متلازمة تكيس المبايض، ولكن هناك الكثير من العلاجات للمساعدة في إدارة الأعراض.

وما يزال السبب الدقيق للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض غير معروف، لكن من المفهوم أن العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن مقاومة للأنسولين وتنتج أجسامهن أنسولين أكثر من المعتاد للتعويض.

ويؤدي عدم التوازن الهرموني هذا بالإضافة إلى المستويات غير الطبيعية من الهرمون اللوتيني والتستوستيرون وهرمون تحفيز البروجسترون وهرمون الجلوبيولين المرتبط بالجنس، إلى مجموعة من الأعراض الصعبة.

ويسرد موقع NHS المعاناة من انقطاع الطمث غير المنتظم، وزيادة الأندروجين وتكيس المبايض، باعتبارها السمات الرئيسية الثلاث لمتلازمة تكيس المبايض.

ومع ذلك، فإن جمعية Verity الخيرية لمتلازمة تكيس المبايض لديها قائمة أكثر تفصيلا بالأعراض التي تعاني منها مريضات متلازمة تكيس المبايض.

وتشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

عدم انتظام الدورة الشهرية، أو الانقطاع التام للدورة.

عدم انتظام الإباضة، أو عدم وجود إباضة على الإطلاق.

انخفاض الخصوبة - صعوبة الحمل.

شعر الوجه أو الجسم غير المرغوب فيه (الشعرانية(.

البشرة الدهنية، حب الشباب.

ترقق الشعر أو تساقط الشعر من فروة الرأس (الثعلبة).

مشاكل الوزن - زيادة الوزن، وزيادة الوزن بسرعة، وصعوبة فقدان الوزن.

الاكتئاب وتقلبات المزاج.

وتميل أعراض متلازمة تكيس المبايض إلى الظهور في سن المراهقة، لكنها قد لا تحدث إلا في وقت لاحق من الحياة.

وترتبط متلازمة تكيس المبايض أيضا بارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري النوع 2، وأمراض القلب، وبعض أنواع السرطان وارتفاع الكوليسترول.