اخر الاخبار

add0c6ec-7c8a-46d5-b6ae-4a0ccc8596f6.jpg
رياضة
ميسي يقود برشلونة للتتويج بكأس أسبانيا
منذ 21 أيام

قاد القائد الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الى فك صيام لمدة عامين عن الألقاب عندما ظفر بكأس إسبانيا في كرة القدم إثر فوزه الكبير على أتلتيك بلباو 4-صفر السبت في المباراة النهائية بالملعب الأولمبي “لا كارتوخا” في إشبيلية.

وسجل ميسي ثنائية في الدقيقتين 68 و72، وساهم في الهدف الاول الذي سجله الفرنسي أنطوان غريزمان “60” من صناعة الهولندي فرينكي دي يونغ، مُسجل الهدف الثاني “63”.

ويبدو أن الفوز بكأس الملك للمرة السابعة في مسيرة “البرغوث الصغير” سيكون عاملاً مهماً في تقرير مستقبله مع النادي حيث ينتهي عقده الصيف المقبل، ولكن بالتأكيد ليس الحاسم لأن سعادته تكمن في عودة فريقه إلى سكة الانتصارات على الصعيد القاري.

وثأر النادي الكاتالوني من أتلتيك بلباو الذي تغلب عليه في المباراة النهائية لمسابقة الكأس السوبر المحلية مطلع العام الحالي وتوج بلقبه الـ31 في المسابقة والأول منذ 2018 عندما توج به للمرة الرابعة تواليًا بدأه بالتتويج على حساب أتلتيك بلباو بالذات عام 2015 “3-1”.

وقال غريزمان “لقد كان موسمًا معقدًا، لكنني فخور بالفريق، والعمل المنجز.

كان الفوز بهذه الكأس صعبًا لكننا حققنا اللقب، لذا سنستمتع به الآن.

أنا سعيد، نعلم أن الموسم لا يزال طويلاً”.

وكان النادي الكاتالوني يخوض النهائي 42 في تاريخه “خسر 11 وفاز 31″، وهو رقم قياسي.

وهي المرة التاسعة التي يلتقي فيها الفريقان في المباراة النهائية للمسابقة، وكانت الغلبة 7 مرات لبرشلونة اعوام 1920 “2-صفر” و1942 “4-3” و1953 “2-1” و2009 “4-1” و2012 “3-صفر” و2015 “3-1″، مقابل خسارتين بنتيجة واحدة عامي 1932 و1984.

واستعاد برشلونة لقب المسابقة وعوض خسارته نهائي العام قبل الماضي أمام فالنسيا، في سقوط شكل حينها الخسارة الأولى بعد هيمنة على الكأس المحلية استمرت أربعة أعوام بين عامي 2015 و2018.

كما هو اللقب الاول لبرشلونة بقيادة مدربه الهولندي رونالد كومان.

ومن شأن اللقب رفع معنويات النادي الكاتالوني الذي دخل المباراة على وقع خسارته الكلاسيكو امام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-2 وتنازله للمركز الثاني في الليغا للأخير.

ولا تزال حظوظ برشلونة قائمة في المنافسة على لقب الدوري حيث يتخلف بفارق نقطتين عن أتلتيكو مدريد المتصدر ونقطة واحدة عن ريال مدريد الثاني وحامل اللقب.

في المقابل، خسر أتلتيك بلباو النهائي الثاني على التوالي بعد الاول امام ريال سوسييداد قبل أسبوعين، والسادس عشر في تاريخه.

وكان أتلتيك بلباو يمني النفس بالفوز باللقب الـ24 في تاريخه والأول منذ تتويجه الاخير عام 1984 على حساب برشلونة، بيد ان النادي الكاتالوني كان الأفضل وحرمه من ذلك.

ودخل بلباو التاريخ لكونه أول فريق يخسر مباراتين نهائيتين في مدى 15 يومًا بعدما كان سقط أمام غريمه الباسكي ريال سوسييداد صفر-1 في نهائي الموسم الماضي المؤجل إثر تداعيات جائحة “كوفيد-19”.

سيطرة مطلقة للبلاوغرانا – وكان برشلونة الذي أبقى مدربه كومان المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي على مقاعد البدلاء، صاحب الافضلية منذ البداية وبلغت نسبة استحواذ لاعبيه على الكرة 90 بالمئة لكن دون خطورة كبيرة على مرمى الحارس اوناي سيمون.

وانتظر الفريق الكاتالوني الشوط الثاني لترجمة أفضليته إلى رباعية في مدى 12 دقيقة وسط استسلام للاعبي بلباو، علما أنه سجل هدفًا خامسًا عبر غريزمان ألغي بعد اللجوء الى حكم الفيدو المساعد “في آيه آر” بداعي التسلل.

وضغط برشلونة منذ البداية، حرم القائم الايمن دي يونغ من افتتاح التسجيل برده تسديدة بيمناه من مسافة قريبة اثر تمريرة من ميسي “5”.