اخر الاخبار

7077da56-8425-437d-832e-6772fef1ed1c.jpg
عربي و عالمي
السيسي: مصر لن تتخلى عن نقطة مياه.. والتعاون الخيار الأفضل
منذ 7 أيام

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم (الأربعاء)، إثيوبيا من «التعرض لنقطة مياه» مؤكداً أن «كل الخيارات مفتوحة».

وشدد السيسي على أن قضية الدولة المصرية والخاصة بالمياه عدالة، في ملف سد النهضة، ووفقاً لأعراف القانون الدولي، وقال: «نؤكد للعالم أن قضيتنا عدالة، وموقفنا شريف وسوف ينصرنا الله».

وأضاف الرئيس المصري، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام مصرية خلال افتتاح «مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية»، أن قلق المصريين مبرر فيما يخص المياه، وتابع أنه لم يغير حديثه عن حق إثيوبيا بالتنمية لكن في إطار لا يمس حقوق مصر المائية، وأكد: «نسعى لاستغلال كل الفرص للاستفادة من المياه مهما كانت التكلفة».

ووجه السيسي حديثه للإثيوبيين قائلا: «لا يجب أن نصل لمرحلة المساس بنقطة مياه من مياه مصر وتعاوننا أفضل."

تأتى تصريحات الرئيس المصري غداة إعلان مصر والسودان فشل جولة المحادثات التي عقدت على مدار اليومين الماضيين في العاصمة الكونغولية كينشاسا.

وقالت الخارجية المصرية أمس إن المحادثات «لم تحقق تقدماً ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات».

ووفق تصريحات رسمية مصرية وسودانية، رفضت إثيوبيا جميع المقترحات المقدمة لإعادة هيكلة المفاوضات المتعثرة.

ومن بين المقترحات تشكيل «رباعية دولية» تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الأفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، وتضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن بلاده «سوف تتوجه مع السودان، وبتنسيق كامل، إلى المؤسسات الدولية المؤثرة لاطلاعها على هذه التطورات».

وحدد «مجلس الأمن» و«الجمعية العامة للأمم المتحدة»، من بين تلك الجهات، قائلاً: «لا بد أن تكون فاعلة في هذه القضية منعاً لأي انطلاق نحو توتر وتأثيرات سلبية على دول المنطقة جميعاً».

كما أعلن السودان عن خيارات مماثلة، ونقلت تقارير صحافية عن المستشار القانوني لوفده التفاوضي هشام كاهن، أن الخرطوم قد تلجأ لمجلس الأمن والأمم المتحدة في مواجهة التعنت الإثيوبي.

كان الرئيس المصري قال، في تصريحات سابقة، إن استقرار المنطقة بأسرها سيتأثر برد فعل مصر في حالة المساس بإمداداتها من المياه بسبب سد النهضة.