اخر الاخبار

e3e5fa00-6ac9-432b-bcc0-030fc1fcff27.jpg
عربي و عالمي
مجلس وزراء الداخلية العرب يعرب عن ارتياحه لنتائج قمة العلا
منذ 20 أيام

عبر مجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد بدورته الثامنة والثلاثين عن ارتياحه العميق لنتائج قمة العلا التي تؤسس لعهد جديد من علاقات الأخوة والتعاون في مجلس التعاون لدول الخليج العربية والوطن العربي كافة، وثمن عاليًا حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ وقادة مجلس التعاون والدول العربية وتحملهم المسؤولية وحرصهم على لمّ الشمل العربي، كما عبر المجلس عن تقديره البالغ للجهود التي بذلتها الكويت في هذا المجال.

وأشاد المجلس -المنعقد حاليا بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بمقرها بالعاصمة تونس عبر الدائرة التلفزيونية في بيان صادر- بالمبادرة القيمة التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية لحل الأزمة في الجمهورية اليمنية، وحث جميع الأطراف على القبول بها لكونها مخرجا مناسبا من الأزمة، يحقق مصالح الشعب اليمني كافة وينسجم مع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 .

وأدان المجلس وشجب الأعمال العدائية والتخريبية الممنهجة والمتعمدة التي تقوم بها ميليشيات الحوثي الإرهابية تجاه اليمنيين والمملكة العربية السعودية وتهديدها للمدنيين والمنشآت الحيوية والمدنية ومحاولات استهداف المنشآت النفطية التي لا تستهدف المملكة ومقدراتها وإنما تستهدف عصب الاقتصاد وأمن الطاقة العالمي، معبراً عن تضامنه التام مع المملكة ووقوفه الكامل إلى جانبها في مواجهة هذه الممارسات والاعتداءات الإرهابية، مؤكدًا تأييده المطلق للإجراءات التي تتخذها لحفظ أمن وسلامة شعبها والمقيمين على أرضها.

وأكد المجلس تأييده التام لتحالف دعم الشرعية في اليمن، مثمنًا الجهود التي يبذلها من أجل إعادة الحكومة اليمنية، ومواجهة انقلاب ميليشيات الحوثيين الإرهابية، وشجب واستنكر الاستفزازات الإيرانية المتكررة في المياه الإقليمية للدول العربية، مُدينًا ممارسات إيران الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في العديد من الدول العربية، وتقويض التعايش السلمي لمكونات المجتمعات العربية، مُعبرًا عن تأييده للإجراءات التي تتخذها الدول العربية في مواجهتها.

وجدد إدانته الثابتة للإرهاب مهما كانت أشكاله أو مصادره، منددًا بكل الأعمال الإرهابية وبجميع أشكال دعم الإرهاب وتمويله والترويج له، مؤكدًا عزمه على مواصلة مكافحة الإرهاب ومعالجة أسبابه وحشد كل الجهود والإمكانيات لاستئصاله وتعزيز التعاون العربي والدولي في هذا المجال .