اخر الاخبار

b78da5b5-a5d0-44d3-8abe-1ca2f932e627.jpg
زاوية منوعات
الروس يصمّمون جهازا منزليا لقياس كمية الأجسام المضادة
منذ 30 أيام

بدأ العلماء الروس في تصميم جهاز صغير يمكن استخدامه في كل منزل من شأنه معرفة هل تتوفر لدى الإنسان أجسام مضادة لفيروس كورونا أم لا.

وتولى تصميم هذا الجهاز الذي أطلق عليه "مقياس كوفيد" المهندسون في مركز "المواد المشكلة" التابع لجامعة "باومان" التكنولوجية في موسكو.

ويتوقع أن يتضمن "مقياس كوفيد" مستشعرا أحيائيا ووحدة ملحقة بالهاتف الذكي تقوم بمعالجة المعلومات. كما يتوقع أن يكون بوسع الجهاز أن يتعرف على مضادات IgM  وIgG والتمييز بينهما.

وينحصر مبدأ عمل الجهاز في قياس تغيرات تطرأ على الموصلية الكهربائية والمقاومة الكهربائية عند التعامل بين مادة حساسة بيولوجيا وبروتينات تدل على إصابة الإنسان بـ "كوفيد – 19" وعلى وجه الخصوص مضادات ينتجها جسم الإنسان عند إصابته بفيروس كورونا.

وأوضح المهندس في مركز "المواد المشكلة" لدى جامعة "باومان" فلاديمير نيليوب، أن المادة الحساسة أحيائيا (الأبتامير) عبارة عن قطع قصيرة من الحمض النوي والحمض الريبوي الاصطناعيين والتي تتفاعل مع المضادات المنتجة في جسم الإنسان. ويتم وضعها على رقاقة مغطاة بطبقة موصلة الكهرباء من أكسيد الغرافين.

وعند تعاملها مع المضادات تكتسب تلك المادة (الأبتامير) إلكترونا إضافيا الأمر الذي يغير مقاومة الطبقة موصلة الكهرباء. أما التيار الكهربائي الذي يمر بها فتزداد شدته أو تقل، ويسجله "مقياس كوفيد".

ويشبه مقياس كوفيد" حسب المهندس جهاز قياس السكر في الدم (غلوكمتر) حيث يجب وضع قطرة من الدم  على المستشعر. وتظهر بعد دقيقتين أو 3 دقائق نتيجة تدل على  وجود الأجسام المضادة لـ كوفيد – 19" وكميتها.