اخر الاخبار

d4ed1992-9525-4866-ac83-b3b9cd1d624c.jpg
رياضة
رونالدو يداوي جراح يوفنتوس الأوروبية بـ«هاتريك» في كالياري
منذ 30 أيام

أحرز النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ثلاثة أهداف (هاتريك) في غضون 23 دقيقة، ليداوي بها جراح فريقه يوفنتوس الأوروبية، ويقوده للتغلب 3 / 1 على مضيفه كالياري اليوم الأحد في المرحلة السابعة والعشرين لبطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وارتفع رصيد يوفنتوس، الذي حقق فوزه الثالث على التوالي والرابع في لقاءاته الخمسة الأخيرة بالبطولة، إلى 55 نقطة من 26 مباراة في المركز الثالث، بفارق عشر نقاط خلف إنتر (المتصدر)، الذي خاض 27 لقاء.

في المقابل، تجمد رصيد كالياري، الذي تكبد خسارته الخامسة عشر في البطولة هذا الموسم، عند 22 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع).

وتقمص رونالدو دور البطولة في اللقاء، عقب تسجيله ثلاثة أهداف في الدقائق العاشرة و25 من ركلة جزاء و33، ليحكم قبضته على صدارة ترتيب هدافي المسابقة برصيد 23 هدفا، بفارق أربعة أهداف أمام أقرب ملاحقيه البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم إنتر.

وتكفل الأرجنتيني جيفوفاني سيميوني، بتسجيل هدف كالياري الوحيد في الدقيقة 61.

يأتي هذا الفوز، ليعيد بعضا من الاتزان ليوفنتوس، الذي صدم محبيه بخروجه المبكر والمباغت من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا، أمام بورتو البرتغالي الأسبوع الماضي.

بدأت المباراة بهجوم متوقع من جانب يوفنتوس، الذي ترجم سيطرته المبكرة إلى هدف حمل توقيع رونالدو في الدقيقة العاشرة، حيث تابع ركلة ركنية من الناحية اليمنى نفذها خوان كوادرادو، ليسدد ضربة رأس رائعة، واضعا الكرة في الشباك.

حافظ يوفنتوس على سيطرته على اللقاء، مستغلا حالة الارتباك التي عانى منها لاعبو كالياري عقب الهدف المبكر.

وأضاع ألفارو موراتا فرصة محققة لمضاعفة النتيجة في الدقيقة 21، فمن هجمة مرتدة سريعة تلقى تمريرة عرضية من الجانب الأيسر، لكنه سدد برعونة من داخل منطقة الجزاء، لتذهب الكرة لأحضان أليسيو كراجنو، حارس مرمى كالياري.

ولم تمر سوى 3 دقائق، حتى حصل يوفنتوس على ركلة جزاء، بعدما تعرض رونالدة للعرقلة داخل منطقة جزاء كالياري، خلال كرة مشتركة مع كراجنو، لينفذ النجم البرتغالي الركلة بنجاح، مسجلا الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 25.

وواصل رونالدو تألقه، عقب تسجيله الهدف الثالث ليوفنتوس في الدقيقة 33، حيث تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الجهة اليسرى عن طريق فيديريكو كييزا، ليهيأ الكرة لنفسه قبل أن يسدد بيسراه من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يمين كراجنو داخل الشباك.

وأهدر رونالدو فرصة مؤكدة في الدقيقة 35، حينما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، لكن كراجنو خرج من مرماه في الوقت المناسب وأمسك الكرة من أمامه.

هدأ إيقاع المباراة خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول، الذي انعدمت خلاله الفرص التهديفية، لينتهي بتقدم يوفنتوس 3 / صفر على كالياري.

تواصل الهدوء خلال الدقائق الأولى من الشوط الثاني، قبل أن يفاجيء رازافان مارين الجميع بقذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 56، أبعدها البولندي فويتشيك تشيزني، حارس مرمى يوفنتوس بأطراف أصابعه إلى ركنية لم تستغل.

واستغل كالياري حالة الهدوء التي انتابت لاعبي يوفنتوس، ليحرز جيوفاني سيميوني هدفا لأصحاب الأرض في الدقيقة 62، بعدما تلقى تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى عبر جابرييلي زابا، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار تشيزني داخل الشباك.

استشعر لاعبو يوفنتوس الحرج، وسدد رونالدو من داخل المنطقة في الدقيقة 64، لكن الكرة أخطأت المرمى، فيما أرسل كوادرادو تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 71، مرت من أمام رونالدو، الذي تواجد أمام المرمى مباشرة.

وأضاع أدريان رابيو فرصة أخرى ليوفنتوس في الدقيقة 75، بعدما تلقى تمريرة من رونالدو، ليسدد وهو على بعد خطوات من المرمى، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركنية.

حاول كالياري تقليص الفارق خلال الوقت المتبقي من المباراة، وسدد جاستون بيريرو من خارج المنطقة في الدقيقة 89، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها تشيزني بثبات.

وكاد رونالدو أن يضيف الهدف الرابع في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بعدما وجد نفسه منفردا بالمرمى، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في حارس كالياري، الذي خرج لملاقاته، ويطلق بعدها حكم اللقاء صافرة النهاية.