اخر الاخبار

c15cfac5-dec3-4102-b086-c6c834a56a2b.jpeg
زاوية منوعات
تناول عصير الطماطم يوميا قد يساعد في خفض خطر القاتل الصامت
منذ 2 أشهر

ارتفاع ضغط الدم هو حالة صحية ترتبط ارتباطا مباشرا بالطريقة التي يعيش بها المرء . والنظام الغذائي الغني بالملح والأطعمة المصنّعة سيجعل الأمر أسوأ بكثير.

ويشتهر ارتفاع ضغط الدم بأنه "القاتل الصامت" لأنه عادة ما يكون دون أعراض. وإذا زادت قوة ضغط الدم على جدران الأوعية الدموية بشدة، فقد يواجه المريض تغيرات ملحوظة، وقد يزيد ذلك من خطر إصابته بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ومع ذلك، من خلال إجراء التغييرات المناسبة، يمكنك تقليل المخاطر بشكل كبير. وينصح خبراء الصحة بتناول عصير الطماطم بشكل يومي، والذي ثبت أنه يساعد في خفض قراءات ضغط الدم.

وعندما يتعلق الأمر بأفضل الفاكهة والخضروات التي يمكن استهلاكها لضغط الدم، فقد أظهر بحث جديد الآثار الإيجابية لعصير الطماطم، حيث وجدت النتائج أنه يقلل من ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب.

ووقع تزويد المشاركين اليابانيين البالغ عددهم 481 مشاركا في الدراسة بقدر من عصير الطماطم غير المملح لمدة عام كامل.

واحتفظ المشاركون "بمذكرات عصير الطماطم" حيث سجلوا بالضبط الكمية التي يستهلكونها كل يوم، بالإضافة إلى أي تغيرات صحية لاحظوها.

وانخفض ضغط الدم بنسبة 3% في المتوسط ​​لدى 94 مشاركا يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو ما قبل فرط ضغط الدم غير المعالجين، ووفقا للنتائج المنشورة في مجلة Food Science and Nutrition.

ووجد فريق البحث من جامعة طوكيو للطب وطب الأسنان أن الآثار المفيدة كانت متشابهة بين الرجال والنساء ومختلف الفئات العمرية.

وأبلغت دراسات حديثة أخرى عن نتائج مماثلة بين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى والنساء الحوامل.

ولتجنب الصوديوم غير الضروري، والذي يمكن أن يكون له تأثير معاكس على ضغط الدم، ينصح الخبراء بالحرص على شراء عصير الطماطم غير المملح.

صحة القلب

المحرك الرئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية هو تصلب الشرايين، والذي يحدث عندما تتراكم الترسبات داخل الأوعية الدموية. ومع مرور الوقت، تصبح الترسبات أكثر صلابة مما يؤدي إلى تضييق الشرايين.

ويبدأ تصلب الشرايين عندما تتعرض البطانة، أو السطح الداخلي للأوعية الدموية، للضرر، حسبما قال موقع "ميديكال نيوز توداي".

وتابع الموقع الصحي: "يمكن أن يحدث هذا الضرر لعدة أسباب، منها ارتفاع ضغط الدم والسكري ومستويات الكوليسترول في الدم. وإذا كان الشخص قادرا على التحكم في هذه العوامل الثلاثة، فيمكنه تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى بشكل كبير".

ويشرح الباحثون كيف تحتوي الطماطم على مجموعة متنوعة من المركبات النشطة بيولوجيا، مثل كاروتينويد وفيتامين (أ) والكالسيوم وحمض غاما أمينوبوتيريك، والتي قد تلعب دورا في الحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية، بما في ذلك الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد يعني تعديل نمط حياتك أنه يمكنك الحفاظ على انخفاض ارتفاع ضغط الدم. ومن أهم التدابير الوقائية اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

ووفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS)، يجب عليك تقليل كمية الملح في طعامك وتناول الكثير من الفاكهة والخضروات.

ويرفع الملح ضغط الدم، وكلما زادت كمية الملح التي تتناولها، ارتفع ضغط الدم.

وتنصح الهيئة: "احرص على تناول أقل من ستة غرامات من الملح يوميا، أي نحو ملعقة صغيرة".

وأضافت: "تناول نظاما غذائيا قليل الدسم يحتوي على الكثير من الألياف، مثل الأرز والحبوب الكاملة والخبز والمعكرونة، والكثير من الفاكهة والخضروات يساعد أيضا على خفض ضغط الدم".