اخر الاخبار

ad7595c4-1a9c-4f93-9c6e-7084093fccbc.jpg
زاوية منوعات
الفلفل الحار يقلل فرص الإصابة بالأزمات القلبية بـ 40%
منذ 10 أشهر

خلصت دراسة إلى أن تناول الفلفل الحار أربع مرات أسبوعيا يمكن أن يقلل من فرص الوفاة جراء الإصابة بالأزمات القلبية.

وأشارت صحيفة ديلي ميل البريطانية اليوم الثلاثاء إلى أن الباحثين قاموا بمتابعة نحو 23 ألف متطوع لمدة ثمانية أعوام، وتوجيه أسئلة لهم بصورة دورية بشأن نظامهم الغذائي.

وأظهرت النتائج أن من يتناولون الفلفل الحار بصورة متكررة، أربع مرات أسبوعيا، تنخفض لديهم خطورة الموت مبكرا.

وقال الأكاديميون الإيطاليون الذين أجروا الدراسة إنهم خلصوا إلى أن تناول الفلفل الحار يقلل من خطورة الموت بالأزمات القلبية بنسبة 40%.

وتوصل الخبراء إلى أن الفلفل الحار عاد بالنفع أيضا على المتطوعين الذين لا يتبعون نظاما غذائيا صحيا.

ويشار إلى أن مادة كابسيسين، المضادة للالتهاب، والمواد التي تحدث الشعور بالحرقان لدى تناول الفلفل الحار هى السبب في خفض نسب الإصابة بالأزمات القلبية.

ونصت الدراسة على أن يحدد المتطوعون ما إذا كانوا يتناولون أطعمة تحتوى على الفلفل الحار نادرا أم بصورة دورية أو غالبا.

وجرى تصنيف النظام الغذائي لكل شخص على مقياس من صفر إلى تسعة، بناء على كيفية التزامهم بحمية البحر المتوسط التقليدية.

ويشار إلى أن جميع المشاركين في الدراسة يعيشون في منطقة موليزي في إيطاليا، موطن حمية البحر المتوسط، التي تعد من أصح الحميات الغذائية في العالم.

وتنص الحمية على تناول الخضروات والفاكهة والمكسرات والأسماك والدهون مثل زيت الزيتون، وتناول اللحوم الحمراء بصورة نادرة ومنتجات الألبان والبيض بصورة محدودة.

وأوضحت الدراسة أن 24% ممن شملتهم تناولوا الفلفل الحار بصورة دورية، في حين قال ثلث المشاركين إنهم لم يتناولوا الفلفل أبدا.

وأشارت إلى أن خطر الإصابة بالأزمات القلبية أو أمراض القلب الأخرى انخفض بواقع 40%و 34% على التوالي بالنسبة لمن يتناولون الفلفل الحار بصورة دورية.

وقال ماريالاورا بوناتشو، أحد المشاركين الرئيسيين في الدراسة" هناك حقيقة مثيرة للاهتمام كشفتها الدراسة وهى أن الحماية من خطورة الوفاة تعد أمرا مستقلا عن النظام الغذائي الذي يتبعه الأشخاص".

وأضاف" بمعني أخر، يمكن أن يتبع شخص ما حمية البحر المتوسط الصحية، وأخر يتبع حمية أقل صحة، ولكن بالنسبة للاثنين الفلفل الحار له تأثير حماية".

وقد جرى نشر نتائج الدراسة في دورية الكلية الأمريكية لأمراض القلب.