اخر الاخبار

77e65be9-7997-4bc8-96fc-57f11d4bec0c.jpg
اقتصاد
الموارد البشرية : تحركات تنظيمية جديدة لسوق العمل في المملكة
منذ 6 أشهر

كشف لقاء وزير وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أحمد سليمان الراجحي المنعقد مساء أمس عبر منصة "زوم" عن تحركات تنظيمية جديدة لسوق العمل في المملكة، وذكر مشاركون في لقاء قادة الرأي الذي ضم نحو 35 كاتبا ومتخصصا في الجانب الاقتصادي والموارد البشرية لـ"الرياض" بأن الاجتماع الذي وصف بـ"الهام جدا" أكد على أهمية سعودة قطاعات بسبة 100% وابتكار وظائف جديدة تماشيا مع رؤية المملكة 2030، ما يحسن من واقع سوق العمل للشباب والشابات السعوديات.

وذكر الوزير عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بأن اللقاء يأتي امتداداً للقاءاتنا الدورية التي سعُدَ بلقاء عدد من الكُتاب في الصُحف السعودية، المُهتمين بمجال العمل والقطاع الخاص ومبادراته وأنظمته، مضيفا "استعرضنا استراتيجية سوق العمل واستمعنا لآرائهم ومقترحاتهم النيرة".

وقال د. محمد دليم القحطاني الذي شارك في اللقاء: "إن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية تحمل منهجا جديدا يعالج الكثير من القضايا التي تهم الشباب والشابات في المملكة من طالبي العمل، ونحن مقبلون على مستقبل وظيفي مشرق عبر توفير الوظائف"، مضيفا "إن مثل هذه اللقاءات تخترق المستقبل لتغيير الواقع، وأمام الشبان والشابات في المملكة الكثير من الفرص، إذ تم مناقشة قطاعات عدة، منها أهمية استيعاب نحو 100 الف وظيفة جديدة في قطاع الصحة بقسم التمريض والتمريض المعاون، وخفض معدلات البطالة وأن الوزارة مستعدة لها عبر توجه قوي جدا للقضاء عليها عبر توفير المزيد من الفرص الوظيفية في قطاعات عدة"، مقدما شكره للوزير على الدعوة والحضور شخصيا في المناقشات وقال: "لم نشعر أن هناك فكر الرجل الواحد بل فكر الفريق الواحد وكون الوزارة تحشد المختصين لبحث مشاكل معينة فهذا يعد منهجا جديدا يؤدي لنتائج طيبة".

وأضاف "إننا نلمس أن هناك توجه جاد وجديد ونحن أمام سنوات قادمة مزدهرة لتوليد الوظائف الحقيقية والقضاء على البطالة المقنعة، كما تم مناقشة الرؤى الجديدة بشأن تنظيم سوق العمل بما يشمل العامل الأجنبي الذي ستكون له فرص مساوية للسعودي ضمن منضومة العمل"، مشيرا إلى أن الوزير وعد بتكرار مثل هذه اللقاءات التي تجعل المواطنين شركاء في صنع الاستراتيجية التي تنهظ أكثر بسوق العمل في المملكة.

وشدد د. القحطاني على أن الوزارة لديها نحو 60 مبادرة تم طرحها من شأنها أن تصب في الوظائف المستقبلية، وتابع "كمتخصص في الموارد البشرية يمكن القول أن تلك المبادرات ستنهض بسوق العمل السعودي وتجعله أكثر تقدما، وبخاصة بعد تحددي الحد الأدنى للأجور وهو 4000 ريال للمواطن السعودي، وهو قابل إلى الارتفاع مستقبلا". وأبان بأن تلك المبادرات والتوجه لدى الوزارة سيسهم في صنع حالة من احترام العمل وسيتم رفع قيمة العمل في نفوس الشباب والشابات، وتابع "سيتم خلق المزيد من الفرص الوظيفية".

وعن محددات الاجراءات التي تكفل ارتفاع قيمة العمل قال: "تمت في الاجتماع توصيات مهمة، منها احترام قيمة العمل، احترام العقد المنصوص عليه وبنوده، انسجام قوانين وأنظمة وزارة العمل مع منظمة العمل الدولية في جنيف، تم ربط كل الوزارات في الوظائف مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بحيث يتم العلم عن أي فرصة وظيفية جديدة".