اخر الاخبار

dbf8fa1c-dfcc-4687-963b-9a089e4525e1.png
زاوية منوعات
دراسة تكشف عمّا يحدث في الدماغ لدى خوض تجارب سيئة مع الطعام!
منذ 6 أشهر

كشفت دراسة أن التجارب السيئة مع الطعام، مثل الكاري الذي يصيبنا بالمرض لعدة أيام، يؤدي إلى تحول في أدمغتنا يعني أننا لا نريد تناوله مرة أخرى.

وتمكن باحثون بريطانيون من تكرار تأثير تجربة سلبية على سلوك الأكل، باستخدام القواقع المحبة للسكر كنماذج في المختبر.

واستخدموا "التدريب المكروه"، الذي يتضمن النقر على القواقع على الرأس عند ظهور السكر، كمؤشر للتسمم الغذائي لدى البشر، أثناء التصوير.

ويعني ضغط التدريب الشاق على مفتاح قمع الشهية، أن القواقع رفضت أن تتغذى على السكر، حتى عندما تكون جائعة.

ويعتقد الخبراء أن شيئا مشابها يحدث، ما يؤدي إلى "تغيير فسيولوجي مستمر" خاص بطعام معين لبقية حياتنا.

وقالت معدة الدراسة الدكتورة إلديكو كيمينز، في جامعة ساسيكس، إن مفتاحا انقلب على نحو فعال، ما يعني أن الحلزون لم يعد يأكل السكر عند تقديمه، لأن السكر الآن يقمع التغذية بدلا من تنشيطها.

ويأكل الحلزون السكر، وعادة ما يبدأ في التغذي عليه بمجرد تقديمه له، تماما مثل البشر عندما يرون الحلويات السكرية في المطبخ.

وقال البروفيسور جورج كيمينيس، من جامعة ساسيكس: "الحلزون يزودنا بنموذج مشابه ولكنه أساسي بشكل استثنائي لكيفية عمل العقول البشرية. وفي بحثنا، التجربة السلبية التي مر بها الحلزون مع السكر يمكن تشبيهها بتناول كاري، ما يجعلنا نتوقف عن هذا الطبق بالذات في المستقبل".

وعلى الرغم من مظهرها البدائي وسمعتها، إلا أن هناك تحولا في أدمغة الحلزون الذي يمنعها بالفعل من تناول الكثير.

ويتم التحكم في مفتاح قمع الشهية (ASS) بواسطة خلية عصبية - نوع من الخلايا شديدة الإثارة التي تنقل المعلومات إلى أجزاء من الجسم عبر الإشارات الكهربائية.

وقالت الدكتورة كيمينز: "هناك خلية عصبية في دماغ الحلزون تقوم عادة بقمع دائرة التغذية. وهذا أمر مهم، لأن الشبكة عرضة للتفعيل تلقائيا، حتى في حالة عدم وجود أي طعام. ومن خلال قمع دائرة التغذية، يضمن أن الحلزون لا يأكل كل شيء".

ويعتقد الباحثون أن شيئا مشابها يحدث في الدماغ البشري، كتكتيك طبيعي لحمايتنا من السمنة (على الرغم من أنه من المحتمل أن تعمل مفاتيح قمع الشهية لدى بعض الأشخاص بشكل أفضل من الآخرين(.

وعادة، عندما يكون الطعام موجودا، يتم منع هذه الخلايا العصبية في أدمغة الحلزون حتى تبدأ التغذية.

وبعد التدريب المكروه للقواقع الجائعة، وجد الباحثون أن هذه العصبون عكس استجابته الكهربائية للسكر وأصبح متحمسا بدلا من تثبيطه.

وأدى هذا النشاط المتزايد من العصبونات المثارة إلى تشغيل ASS بشكل أساسي، ما أدى إلى قمع شهية الحلزون.

والأهم من ذلك كله، أن هذا التأثير لم يُلاحظ إلا بالنسبة للسكر - ولهذا قارنه الباحثون بالآثار النفسية الدائمة التي تحدث عند تناول الإنسان لوجبة معينة تسبب لهم المرض.

وعندما قدم الباحثون للحلزونات المدربة قطعة من الخيار بدلا من ذلك، وجدوا أن الحيوان لا يزال سعيدا بتناولها.

وأظهر هذا أن نقرات الرأس اللطيفة أثناء التدريب البغيض كانت مرتبطة فقط بنوع معين من الطعام، موجودا في ذلك الوقت.

وكشف البحث أيضا أنه عندما تمت إزالة الخلايا العصبية بالكامل من القواقع المدربة، عادت إلى تناول السكر مرة أخرى.

ومع ذلك، لا يمكننا استبعاد أن المسار الحسي الذي ينشطه السكر يخضع أيضا لبعض التغييرات، لذلك لا نفترض أن هذا هو كل ما يحدث في الدماغ.