اخر الاخبار

9c6f107b-de98-4727-914b-621feae75125.jpg
اقتصاد
أوبك + تنجح بخفض إنتاج تاريخي للنفط بلغ 2.1 مليار برميل منذ أبريل
منذ 5 أشهر

اختتم تحالف أوبك+ والذي يضم دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها المصدرون من خارجها، اجتماعهم أمس الأربعاء وقالت إنها ستواصل الدفع للتخلص على عجل من فائض النفط الذي خلفه الوباء، وهي إشارة صعودية للأسعار التي قفزت بالفعل إلى أعلى مستوى لها في عام واحد.

وأكد الوزراء بقيادة السعودية وروسيا "على أهمية تسريع إعادة توازن السوق دون تأخير"وسط آفاق" غير مؤكدة" للاقتصاد العالمي والطلب على النفط. ووسع النفط الخام في نيويورك مكاسبه بعد البيان الرسمي، حيث ارتفع بنسبة 2.9٪، إلى ما فوق 56 دولارًا للبرميل.

وتعمل المملكة العربية السعودية على تقليص الإمدادات بشكل أكبر هذا الشهر والتالي مع خفض إضافي قدره مليون برميل يوميًا. وتحجب أوبك+ حاليًا ما يزيد قليلاً عن 7 ملايين برميل من الإنتاج اليومي، أو ما يقرب من 7٪ من الإمدادات العالمية.

وانعقد الاجتماع السادس والعشرون للجنة المراقبة الوزارية المشتركة عبر الفيديو يوم الأربعاء برئاسة وزير الطاقة السعودي صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان، والرئيس المشارك معالي ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء الروسي. وزير الاتحاد الروسي.

وأكدت اللجنة على المساهمات الإيجابية المستمرة لإعلان التعاون في دعم إعادة التوازن في سوق النفط العالمية بما يتماشى مع القرارات التاريخية المتخذة في الاجتماع الوزاري العاشر (غير العادي) لمنظمة أوبك وغير الأعضاء في منظمة أوبك في 12 أبريل 2020 لتعديلها وشهدت انخفاض إجمالي إنتاج النفط الخام، والقرارات التي تم اتخاذها بالإجماع في الاجتماع 179 لمؤتمر أوبك والاجتماع الوزاري الحادي عشر لأوبك وغير الأعضاء في أوبك في 6 يونيو 2020.

ولاحظت اللجنة، مع الامتنان، التعديل الطوعي الإضافي الكبير الذي أجرته المملكة العربية السعودية على العرض، والذي بدأ سريانه في 1 فبراير 2021 لمدة شهرين ، مما يجسد ريادتها، والحاجة إلى اتباع نهج مرن وقائي من قبل جميع أعضاء دائرة التطابق.

واستعرضت اللجنة التقرير الشهري الذي أعدته اللجنة الفنية المشتركة متضمنا بيانات إنتاج النفط الخام لشهر ديسمبر 2020. ورحبت اللجنة بالأداء الإيجابي للدول المشاركة حيث بلغ التوافق العام مع تعديلات الإنتاج الأصلية 101 في المائة، مما يعزز اتجاه الامتثال العالي من قبل البلدان المشاركة. وأشارت اللجنة إلى أنه منذ الاجتماع الوزاري في أبريل 2020، قامت دول أوبك والدول غير الأعضاء بتعديل إنتاجها النفطي بمقدار 2.1 مليار برميل، مما أدى إلى استقرار سوق النفط وتسريع عملية إعادة التوازن.

ولاحظت اللجنة كذلك أن المشاركين في اتفاقية "إعلان التعاون" تعهدوا بتحقيق التوافق الكامل والتعويض عن النقص في التعويضات السابقة، وشددت على أهمية تسريع إعادة موازنة السوق دون تأخير، ولوحظ التقدم الذي أحرزته نيجيريا في هذا الصدد. كما لاحظت اللجنة أنه في ديسمبر 2020، تراجعت المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للشهر الخامس على التوالي. ولاحظت اللجنة أنه بينما ستظل الآفاق الاقتصادية والطلب على النفط غير مؤكدة في الأشهر المقبلة، فإن النشر التدريجي للقاحات في جميع أنحاء العالم يعد عاملاً إيجابياً لبقية العام، مما يعزز الاقتصاد العالمي والطلب على النفط.

وذكّرت اللجنة جميع البلدان المشاركة بالحفاظ على اليقظة والمرونة في ظل ظروف السوق غير المستقرة، والبقاء في المسار المثمر حتى الآن. وشكرت اللجنة جهود اللجنة الفنية المشتركة وسكرتارية أوبك على مساهماتهم في الاجتماع. ومن المقرر عقد الاجتماع القادم للجنة الوزاري المشتركة لمراقبة الإنتاج في 3 مارس 2021.

وكان وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان قد أطلق تقليص المملكة الإضافي الطوعي بحجب مليون برميل من إمدادات السوق العالمي ليرتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 17٪ منذ ذلك الحين. وكان الاجتماع عبر الإنترنت للجنة المراقبة الوزارية المشتركة سلسًا ومختصرًا بشكل غير عادي بالنسبة لتجمع أوبك+، واستمر أكثر من ساعة بقليل. وعندما اجتمع التحالف الذي يضم 23 دولة الشهر الماضي، امتدت المحادثات الوزارية إلى يومين وشابها بعض الخلاف حول مدى تقييد الإمدادات.

ووفق للبيان الذي أقره الوزراء أمس الأربعاء، بدا أعضاء أوبك + متفقين بشكل وثيق فيما يتعلق بمزايا الحفاظ على قيود صارمة على الإمدادات. وقد "لاحظت" اللجنة التقييد السعودي الإضافي "بامتنان". وأظهرت البيانات الداخلية للمجموعة أن إستراتيجيتهم ستستمر في النجاح وشروعهم بتخفيف مخزونات النفط المتضخمة في الدول المتقدمة إلى متوسط 2015-2019 بحلول أغسطس، وفقًا لتقرير اعد للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج.

وبحسب بيان اللجنة، فإن "الانتشار التدريجي للقاحات حول العالم هو عامل إيجابي لبقية العام في تعزيز الاقتصاد العالمي والطلب على النفط". ومع ذلك، قد يكون النقاش أكثر حيوية الشهر المقبل، عندما ستحتاج أوبك + إلى اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ستحيي جزء آخر من الإنتاج المتوقف. وتقوم المجموعة باستعادة الإمدادات بزيادات تصل إلى 500000 برميل يوميًا كل شهر.

وكررت الدول المتأخرة عن الإيفاء بتعهداتها استعدادها لتعويض فائض الإنتاج السابق، ولتحسين الامتثال المتأخر في العديد من الأعضاء الأفريقيون، عينت أوبك + وزير النفط النيجيري تيميبر سيلفا مبعوثًا خاصًا، وفقًا لبيان منفصل. وسيواصل سيلفا مع الكونغو وغينيا الاستوائية والغابون وجنوب السودان لمناقشة تحسين تنفيذها والتعويض عن العجز السابق.

ولم تصدر اللجنة الوزارية المشتركة لمجموعة أوبك+ توصية بخصوص سياسة إنتاج النفط بخلاف ما تقرر الشهر الماضي، قائلة إن الالتزام بتخفيضات إنتاج النفط بلغ 101% في ديسمبر. وأشارت إلى أن مخزونات النفط بالدول المتقدمة تراجعت للشهر الخامس على التوالي في 2020.

إلى ذلك، زادت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، بعد أن بلغت أعلى مستوياتها في نحو عام في الجلسة السابقة، مدعومة بانخفاض غير متوقع في مخزونات الخام والبنزين في الولايات المتحدة، مما غذى الآمال بتعافي الطلب في الوقت الذي تتوقع فيه أوبك+ أن تسجل السوق عجزا في 2021. كما تلقت المعنويات في السوق الدعم من أنباء بأن الديمقراطيين في الكونغرس الأميركي اتخذوا الخطوات الأولى صوب تقديم خطة مساعدات بقيمة 1.9 تريليون دولار للتخفيف من تداعيات كورونا يقترحها الرئيس جو بايدن بدون دعم من الجمهوريين.