اخر الاخبار

8650257d-668a-46fb-acc5-97eb7b379fa0.jpg
رياضة
الحضري يكشف عن رغبته في تدريب المنتخب المصري
منذ 2 أشهر

كشف حارس المرمى المصري المعتزل عصام الحضري رئيس نادي ليوا إف سي أحد أندية دوري الدرجة الثانية بالإمارات ، عن رغبته في تدريب المنتخب المصري لكرة القدم في المستقبل ، مبدياً في الوقت ذاته ، سعادته حاليا بمهمته الإدارية في الإمارات.

وقال الحضري في مقابلة نشرتها صحيفة "الرؤية" الإماراتية بموقعها الإلكتروني اليوم السبت ، إن العالم العربي يزخر حاليا بمواهب حراسة المرمى ورأى أن مستويات الحراس في الإمارات متقاربة.

واختار الحضري الحارس البرازيلي أليسون بيكر حارس ليفربول الإنجليزي كأفضل حارس في عام 2020 .

وكان الحضري اعتزل اللعب في 18نوفمبر الماضي بعد مشاركات وألقاب عدة على صعيد الأندية ومنتخب مصر ، توجها بالظهور في مونديال 2018 بروسيا مع الفراعنة.

وأكد الحضري : "الوطن العربي يضم حاليا حراسا متميزين سواء في الإمارات أو السعودية ومصر ، وكذلك بقية الأقطار العربية. وفي الدوري الإماراتي في الموسم الحالي ، هناك طفرة نوعية في مجال حراسة المرمى ، إذ نجد سبعة حراس بمستويتن متقاربة جدا ، وهذا عمل يحسب للأجهزة الفنية في أنها نجحت في تدريب حراس وتأهيلهم ليكونوا في مستويات متقاربة دون أن تكون هناك فوراق فنية كبيرة ، وأيضا يحسب للحراس الإماراتيين أنهم يمتلكون الشغف للتطور دون الاكتفاء بما قدموا في السنوات السابقة والاكتفاء به".

وعن تفضيله رئاسة نادي (ليوا إف سي) أحد أندية دوري الدرجة الثانية الإماراتي على التدريب ، قال الحضري : "تربطني صداقة قوية بمالك النادي عبد الله الهنيفي بجانب شريكه إبراهيم سليم ، ولذلك تعاونت معهما في أمر النادي من خلال موقعي كرئيس للنادي مسؤول عن الشؤون الإدارية واللاعبين والمعسكرات وجميع الأمور الإدارية ، وذلك بالتشاور مع ملاك النادي ، وهذا الأمر بعيد عن مجال عملي الفني (التدريب)، ولا يوجد تعارض بينهما".

وعن أكثر المواقف رسوخا في ذاكرته ، أوضح الحضري : "من أكثر المشاهد التي لا أنساها هي خسارة أي بطولة ، بالنسبة لي هذه أحداث لا يمكن تجاوزها بسهولة. لعبت في حياتي 41 نهائيا وفزت بـ37 لقبا ، وخسرت أربعة ألقاب ، ولكنني أتذكر دائماً الأربعة ألقاب الضائعة وليس الـ37 التي توجت بها ، ولكن أعتبر أوقات الخسارة من المواقف التي لا تمحى من الذاكرة".

وأشار الحضري : "أخطط لأكون مدرب منتخب مصر في المستقبل. وحاليا ، سأضع ذلك الهدف أمامي وأعمل لأجله ، وأجتهد مثلما كنت أفعل إبان فترتي في الملاعب كحارس مرمى ، والآن أسعى للتحول لأكون مدربا. وسأحرم نفسي من أشياء كثيرة لتحقيق هدفي بأن أكون مدربا للمنتخب المصري".

وعن مشاركة الأهلي المصري المرتقبة في كأس العالم للأندية بقطر خلال الأيام المقبلة ، أكد الحضري : "كرة القدم ليس فيها مستحيل. وبالإصرار والعطاء ، تحقق أهدافك. الأهلي أمامه مباراة الدحيل ، وأتمنى أن ينجح في تجاوزها، والعبور للدور الثاني، وتفكير الفريق والجهاز الفني ينبغي أن يكون محصورا في مباراة الدحيل فقط ، ومن ثم الوصول للدور نصف النهائي. وبعدها ، يكون لكل حادث حديث. كرة القدم لا تحتمل التوقعات ، ولذلك على لاعبي الأهلي الاجتهاد ثم الاجتهاد للوصول لنهائي كأس العالم للأندية".