اخر الاخبار

d876952c-41ac-4e9c-bb07-fdd43a46d300.jpg
زاوية منوعات
هل تعرف ما هي أضرار التعقيم المفرط؟
منذ 2 أشهر

يستخدم الكثير من الأشخاص وسائل التعقيم يوميا، من أجل السلامة والقضاء على البكتيريا والميكروبات، وقد زاد استعمال هذه المطهرات إلى حد كبير بعد انتشار فايروس «كورونا» المستجد، لكن الإفراط في استخدامها من الممكن أن يدمر الطبقة الخارجية للجلد.

أوضحت اختصاصية المناعة الروسية، إيرينا يارتسيفا، وفقا لموقع «سبوتنيك»، أن الإنسان بحاجة إلى أن يكون أكثر حذرا في استخدام وسائل التطهير، وأشارت إلى أنه «رغم فائدتها في القضاء على البكتيريا والميكروبات، إلا أن الاستخدام المفرط لها يضر بجهاز المناعة والجسم ككل»، حسبما نقله موقع «تي في زفيزدا» الروسي.

وقالت يارتسيفا: «إذا أسأنا استخدام المواد الكيميائية المطهرة، فإنه يؤثر سلبا على الغشاء المخاطي للأنف والغشاء المخاطي التنفسي للشخص ومن حوله، فكل هذه المواد سامة للغاية، فهي ليست طبيعية وليست فسيولوجية بالنسبة لنا، ومزعجة للآخرين».

وقد لاحظت يارتسيفا أن مظاهر هذا التهيج غالبا ما يتم الخلط بينها وبين الحساسية. وقالت: «إذا أساء الناس استخدام المطهرات، فسيتم تدمير حاجز الجلد لديهم».

كما أوضحت يارتسيفا أن «الجلد مغطى بعدد كبير من الكائنات الحية الدقيقة، فإذا كنت تقتل باستمرار البكتيريا الصحية الطبيعية للإنسان، فإن هذا يؤثر على التوازن الطبيعي لوجود البكتيريا في الجسم».

وأضافت: «هذا يتيح الفرصة للفطريات في اللجوء إلى الظهور والنمو على سطح البشرة الخارجية وبالأخص البشرة الجافة، ما يسبب أمراضا جلدية مختلفة».

وكانت خبيرة المناعة يارتسيفا، في وقت سابق، قد لفتت إلى أنه «في عملية التطور والنمو يتكون الجهاز المناعي للإنسان عند ملامسته عوامل من العالم المحيط به، وعلى وجه الخصوص الفايروسات والبكتيريا التي تعيش خارج وداخل الإنسان، وهذا النظام لن يتطور ولن يكون في حالة استعداد إذا استمر التعقيم المفرط».