اخر الاخبار

960b5e82-77eb-4b1a-a63b-32d1d22b5a8d.jpg
زاوية منوعات
الطماطم والبروكلي.. لمحاربة سرطان البروستاتا
منذ 4 أشهر

يكثر الحديث في شهر نوفمبر عن التوعية ببعض الأمراض التي تُصيب الرجال، مثل سرطان البروستاتا والاكتئاب والقلق وغيرها. وبالنسبة للبروستاتا، نشر موقع T-nation، الأميركي المتخصص بصحة الرجل، نتائج دراسات أُجريت حول تحديد أنواع الأطعمة التي من شأنها تقوية الصحة الجنسية عند الرجال والحفاظ على البروستاتا وحمايتها من التضخم. فمن أبرز أعراض مرض سرطان البروستاتا والتي عند ظهورها على الشخص الذهاب فورًا إلى الطبيب الخاص به وطلب استشارته؛ تكرار الشعور بالحاجة إلى التبول بالإضافة إلى وجود آلام عند التبول أو دم في البول أو السائل المنوي، بالإضافة إلى وجود آلام في أسفل الظهر أو أعلى الفخذين أو الوركين. وحتى وإن ظهرت هذه الأعراض على الشخص فلا يعني إصابته بسرطان البروستاتا، ولكن يجب الذهاب واستشارة أحد الأطباء. بدوره، يطلب الطبيب إجراء اختبار PSA، وهو بالأساس عبارة عن كشف مستوى بروتين تُنتجه غدة البروستاتا، وقد تؤدي مستوياته المرتفعة الى سرطان البروستاتا، أو إلى حالات غير سرطانية مثل التهاب البروستاتا أو ضخامة البروستاتا الحميدة. معظم الرجال يكون لديهم PSA أقل من 4 نانوغرام/ملي. وجدير بالذكر أن صعوده إلى أكثر من 4 في غضون سنة او حتى لو كان أقل من 4 قد يؤدي إلى تشخيص سرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة وبالتالي علاجها. ولكن هذا الفحص قد أثار خلافًا وجدلاً واسعًا بين الأطباء والاختصاصيين، وذلك بعد أن تبين عدم قدرته على التشخيص الدقيق للإصابة بسرطان البروستاتا. فشريحة من المرضى يتم تشخيصهم وعلاجهم في مراحل مبكرة جدًا من المرض الذي من المحتمل ألا يسبب خطرًا على حياتهم، وبالتالي ليسوا بحاجة إلى العلاج. وفي هذا السياق، خلصت دراسة إلى أن من المحتمل أن يتم تشخيص شخص ما بين 120 و 240 مرة خطأ بإصابته بسرطان البروستاتا، وذلك باستخدام اختبار البروستاتا، وما بين 40 إلى 80 مرة أنه بحاجة لأن يخضع لجراحة أو يُعالَج بالإشعاع، وهو بالأساس تم تشخيصه خطأً في البداية. وفي الوقت نفسه، خلصت دراسة أخرى إلى أن الأضرار المرتبطة بالاختبار والتقييمات التشخيصية اللاحقة له أصبحت متكررة حيث تشمل حدوث عدوى، وفقدان الدم، والالتهاب الرئوي، وسلس البول.