اخر الاخبار

16178cff-95c0-4760-9d16-7bdecad1e3de.jpg
زاوية منوعات
نور العمر: الأغذية الصحية والرياضة وتخفيف التوتر لمكافحة نزلات البرد
منذ 2 أشهر

تستمر الدراسات في إثبات أهمية تناول تغذية صحية لتزويد الجسم بكل احتياجاته من المغذيات، وكأن فائدة الغذاء للجسم لا تقتصر على كونه مصدراً للطاقة بل وللوقاية والعلاج أيضاً، حيث أبرزت دراسات عدة فوائد المواد المغذية الموجودة في الطعام مثل المعادن والفيتامينات ومضادات الالتهاب والأكسدة والألياف وغيرها. وفي دراسة حديثة نشرتها مجلة الصحة والتغذية الوقائية، أشار باحثون من «هارفارد» الى أن تناول ما يكفي من الفيتامينات سواء عبر النظام الغذائي او مكمل متعدد الفيتامينات يعتبر من أفضل الطرق لتقوية الجهاز المناعي، فتناول كمية كافية من الفيتامينات يمكنه درء نزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى. وفي الدراسة، حللوا النظام الغذائي لأكثر من 6 آلاف بالغ بريطاني على مدار ثماني سنوات، ليلاحظوا انخفاض نسب إصابة من يتناولون كميات كبيرة من فيتامينات A وE (سواء عبر التغذية أو مكمل غذائي) وD (من مكمل غذائي) بأمراض الجهاز التنفسي، كنزلات البرد والربو والتهابات الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن. ورغم أن دور الفيتامينات الوقائي من الإصابة بهذه الامراض ليس واضحا، بيد أن دورها في خفض نسبة الاصابة كان جليا، كما اظهرت نتائج الدراسة بأن تناول الفيتامينات عبر مصادرها الغذائية أكثر فائدة وفعالية في تقوية الجهاز المناعي مقارنة بتناولها عبر مكمل غذائي. من جانبها، علقت نور العمر اختصاصية التغذية العلاجية بأن الدراسات لم تربط تناول هذه الفيتامينات بالوقاية او منع الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، لكن لفتت إلى دورها في خفض الإصابة وتعزيز قوة المناعة بشكل عام. وشرحت «حصول الجسم على كفايته من المغذيات هو أمر مهم صحيا ويتحقق عبر تناول تغذية متوازنة ومتنوعة. وأسهل طريقة لذلك هي اتباع عادة تقسيم صحن الوجبة الى 3 أقسام، فتحتل السلطة والخضار نصفه بينما يملأ ربعه بالبروتين والربع المتبقي بالنشويات، ويضاف الى ذلك تناول وجبات خفيفة تحتوي على الدهون المفيدة كالزيتون، زيت الزيتون، أفوكادو، مكسرات وأيضاً منتجات الألبان، كالروب والحليب والجبن. فهذه التغذية كفيلة بإمداد الجسم بكل ما يحتاجه للحفاظ على صحة عمل أعضائه وقوة دفاعاته. ولا يغفل هنا ذكر عوامل غير غذائية لها تأثير مباشر على قوة المناعة. فلتعزيز المناعة ينصح بممارسة الرياضة وتخفيف التوتر وخسارة الوزن الزائد وعلاج الامراض المزمنة. فالسمنة والامراض المزمنة كالسكر وارتفاع ضغط الدم تزيد من معدل العمليات الالتهابية ما بدوره يعمل على تثبيط المناعة». المصادر الغذائية: - فيتامين A الكبد، الحليب ومنتجاته؛ الخضار الورقية غالبية المنتجات ذات اللون البرتقالي مثل الجزر، اليقطين، البطاطا الحلوة، الفلفل البارد الملون، البروكلي، البطيخ والشح (الرقي). - فيتامين E الزيوت النباتية، المكسرات، البذور مثل الحب الشمسي وحب اليقطين، الافوكادو، الخضار الداكنة، الفلفل البارد الملون، الطماطم والسبانخ. فيتامين D Volume 0%   من الصعب الحصول على ما يكفي من فيتامين د عبر الطعام، فالمصدر الاساس له هو تعريض الجلد من 15- 20 دقيقة لأشعة الشمس المباشرة. ولكن توجد أغذية تحتوي على كمية من فيتامين د مثل الاسماك الزيتية كالسالمون، السردين، والبيض والحليب المدعم والكبد وزيت السمك، وبما ان مصدره الغذائي لا يكفي لتغطية حاجة الجسم فينصح بتناول مكمل غذائي بجرعة ألف وحدة دولية يومياً.