اخر الاخبار

8579be6d-a262-4a7d-a2f7-a4373f9e1e2e.jpg
اقتصاد
بنك البلاد يوقع اتفاقية تعاون مع صندوق التنمية السياحي
منذ 3 أشهر

وقع بنك البلاد اتفاقية تعاون مع صندوق التنمية السياحي، لتمكين المستثمرين في القطاع من بناء وتطوير مشاريع سياحية نوعية في المملكة. إذ وقع الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي لبنك البلاد عبدالعزيز بن محمد العنيزان والرئيس التنفيذي للصندوق قصي بن عبدالله الفاخري وذلك في مقر الصندوق.

وتتضمن هذه الاتفاقية آليات دعم جديدة بهدف تمكين القطاع الخاص، وبالأخص المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لكونها أحد أهم ركائز القطاع السياحي، ولما لها من أثر كبير في إثراء تجربة السائح في المملكة. وتستهدف تطوير مشاريع مميزة في عدة مناطق في المملكة والتي تعد وجهات سياحية واعدة منها الرياض، جده، المنطقة الشرقية، حائل، الجوف، المدينة المنورة، عسير، حائل، والباحة. حيث سيعمل الصندوق بالشراكة مع بنك البلاد على دعم الاستثمار في هذه المناطق من خلال تطوير عدة مشاريع، خصوصاً في قطاع الإيواء السياحي من خلال العمل على تطوير مشاريع فنادق في هذه المناطق المستهدفة.

وصرح الرئيس التنفيذي لبنك البلاد عبدالعزيز العنيزان عن اعتزازه بهذه الشراكة مع الصندوق، لتعزيز دور القطاع الخاص في إيجاد فرص استثمارية في القطاع السياحي. وأضاف: «سنعمل بشكل مباشر مع الصندوق لتقديم الحلول المالية للمستثمرين والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بما يخدم هذا التعاون بين البنك والصندوق».

وأعرب الرئيس التنفيذي للصندوق قصي الفاخري عن سعادته بهذه الشراكة الجديدة. وقال: «بتوقيعنا لاتفاقية التعاون مع بنك البلاد نكون قد أكملنا أربع اتفاقيات مهمة مع البنوك السعودية، الأمر الذي يمهد الطريق للمستثمرين والراغبين بتنويع فرص استثماراتهم في ظل تطور منظومة السياحة الواعدة، وخصوصاً المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لنمكنهم من الحصول على القروض والتسهيلات المالية الملائمة لهم عبر البنوك».

وأضاف الفاخري: «بعد الانتهاء من جميع الاتفاقيات المراد توقيعها، سيتم الإعلان في وقته عن منتجات مبتكرة لضمان استفادة المستثمرين ورواد الأعمال من القروض لإنشاء أو التوسع في مشاريعهم القائمة، بغرض تفعيل المنظومة السياحية عن طريق شركائنا في البنوك».

تجدر الإشارة إلى أن هذه الاتفاقيات تلعب دوراً مهما في خلق مشاريع ووجهات سياحية رائدة، ستسهم بدورها في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة، التي تهدف إلى زيادة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي من 3% إلى 10%، وتوفير مليون وظيفة جديدة، واستقبال 100 مليون زائر محلي ودولي بحلول 2030.