اخر الاخبار

c0c7828c-a79d-4d51-83f8-e0aad8465a08.jpg
زاوية منوعات
أدوية الضغط قد تؤثر في الحالة المزاجية
منذ 3 أشهر

على عكس الحكمة السائدة، ترتبط بعض أدوية ضغط الدم بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب. مثل جميع الأدوية، تسبب أدوية ضغط الدم أحيانا آثاراً جانبية غير مرغوب فيها. وفي حين أن العديد منها معتدل وقصير الأجل، فإن البعض أكثر إثارة للقلق، بما في ذلك تغيرات المزاج مثل الاكتئاب. لكن على عكس ما افترضه الأطباء منذ فترة طويلة، فإن أدوية ضغط الدم قد لا تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب. في الواقع، يبدو أن البعض يرتبط بانخفاض خطر الإصابة، وفقاً لدراسة حديثة نشرتها «هارفارد هيلث» عن معدلات الاكتئاب لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية مختلفة لضغط الدم. يقول الدكتور راندال زوسمان طبيب القلب في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «وجهة النظر التقليدية كانت أن أدوية ضغط الدم التي تعبر الحاجز الدموي الدماغي من المرجح أن تسبب الاكتئاب». يرتبط الاكتئاب أيضاً بالعقاقير المعروفة باسم «حاصرات بيتا». ويوضح زوسمان أن «حاصرات بيتا التي تعمل جزئياً عن طريق إبطاء معدل ضربات القلب يمكن أن تجعلك تشعر بالتعب والفتور، ما قد يُضعف المزاج». الخبرات الفردية في الدراسة الجديدة، كان الأشخاص الذين تناولوا نوعاً معيناً من حاصرات بيتا وبعض أدوية ضغط الدم الأخرى التي تعبر الحاجز الدموي الدماغي أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، ما عدّه زوسمان أمراً مفاجئاً إلى حد ما، لأن النتائج تختلف ولا تنطبق بالضرورة على تجربة الفرد. وأوضح زوسمان: «من المحتمل أن تكون الاستجابة في 25 حالة مختلفة، على الرغم من أن المسبب الفسيولوجي واحد وهو ارتفاع ملموس في ضغط الدم». بعض الناس حساسون للملح، لذلك ينخفض ضغط الدم عند تقليل الملح، لكن الآخرين غير حساسين. ولا يزال البعض الآخر حساساً لزيادة الوزن أو فقدانه. ويلاحظ أن الناس لديهم استجابات متنوعة للغاية للأدوية، وكلها لها آليات عمل مختلفة. وأضاف الدكتور: «نظراً لوجود العديد من أدوية ضغط الدم، فلا داعي على الإطلاق لتحمّل الآثار الجانبية، خصوصاً الاكتئاب، الذي يمكن أن يكون منهكاً جداً للمريض». Volume 0%   لا تستسلم لا تتردد في إخبار طبيبك إذا لاحظت تغيرات في المزاج أو غيرها من الآثار الجانبية غير السارة بعد بدء دواء جديد، خصوصاً مع أدوية ضغط الدم، فالأعراض مثل الشعور بالتعب أو الدوار ليست غير معتادة خلال الأسبوع الأول أو نحو ذلك، لكنها غالباً تختفي ما إن يتكيف جسمك. قد يحدث الاكتئاب بعد وقت قصير من بدء تناول دواء جديد، أو ربما بعد شهور. لذا، من المهم استشارة الطبيب عن التحول إلى أحد الأدوية المرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب إذا لم تكن تتناول أحدها بالفعل. لكن، لا تتوقف أبداً عن تناول أي دواء لضغط الدم فجأة، فيمكن أن تصاب بارتفاع ضغط الدم المرتد، ما يزيد خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية. قم دائماً بإجراء أي تغييرات تدريجياً وتحت إشراف طبيب.