اخر الاخبار

38d80581-39df-4ce5-8edf-d74cc7527c74.jpg
عربي و عالمي
انتشار كبير للشرطة الهندية لمنع احتجاجات للمزارعين
منذ 3 أشهر

انتشر عشرات الآلاف من عناصر الشرطة في أنحاء الهند اليوم السبت لمنع تظاهرات جديدة يهدد مزارعون بتنظيمها رفضا لإصلاحات حكومية تطال قطاعهم.

وتم إغلاق عشر محطات مترو في وسط نيودلهي، حيث نزل مزارعون على جراراتهم الشهر الماضي في تظاهرة شهدت مواجهات، فيما انتشر آلاف من عناصر الشرطة على حواجز طرق عند تقاطعات رئيسية.

واحتل المزارعون مع مناصريهم عشرات الطرقات لثلاث ساعات في عدة ولايات دون أي مشاكل تذكر.

ونشرت أعداد كبيرة من الشرطة في ولاية اوتار براديش التي تعد تقليديا معقلا مواليا للحكومة، وألغى المزارعون تحركهم في الولاية تفاديا لأي مواجهة.

ويعتصم عشرات آلاف المزارعين في خيم على طرق على أطراف نيودلهي منذ نوفمبر للمطالبة بإلغاء إصلاحات تحرر أسواق منتجاتهم الزراعية.

ويقول المزارعون إن التغيرات ستؤول بالقطاع الزراعي المهم إلى الوقوع تحت سيطرة تكتلات كبرى.

في حين زادت السلطات ضغوطها على مراكز الاحتجاجات في نيودلهي مع قطع المياه والإنترنت، توعد المزارعون بمواصلة تحركهم لأشهر.

وأعلن رشيد تيكات وهو من كبار المزارعين السبت أن الاحتجاجات ستستمر حتى الثاني من أكتوبر في ذكرى إطلاق تحركهم في حال لم تلب الحكومة مطالبهم.

وأضاف: "يمكنهم إلقاء مسامير على الأرض سنغطيها بالتراب ونزرع الورود، لا نخاف من المتاريس والانتشار الأمني، لا نعتقد بان الشرطة ستعمد إلى اقفال المنطقة، إذا فعلوا ذلك يوجد هنا متظاهرون قادرين على إزالة كافة المتاريس".

وبعد الاضطرابات التي شهدتها العاصمة في 26 يناير، تعهدت نقابات المزارعين أن يكون أي تحرك جديد سلميا، وخارج نيودلهي نشرت أعداد كبيرة من الشرطة في الولايات الزراعية الرئيسية اوتار براديش وهاريانا والبنجاب.

وقال المتحدث باسم شرطة أوتار براديش اتول سريفاستافا : "هناك انتشار ملائم للقوات في مناطق حساسة وسنعمل على منع وقوع مشكلات تتعلق بالقانون أو النظام".