اخر الاخبار

ec293442-976c-4b8e-aea0-ebfd673e545c.jpg
اقتصاد
المياه : 10% من الفواتير تصدر بناءً على قراءات تقديرية
منذ 4 أشهر

أكدت شركة المياه الوطنية أن العدادات الذكية المستخدمة في المملكة مطابقة للمواصفات المحلية ومقاييس المنظمة الدولية للقياس القانوني، في رد على ما أثير حول تلك العدادات.

وأوضحت، في بيان لها اليوم (الأربعاء)، أن جميع العدادات المستوردة من قبل الشركة يُشترط لتسلمها وجود شهادة مطابقة للمواصفات المشار لها من مختبر معتمد من قبل المواصفات والمقاييس السعودية.

وأشارت إلى أن 90% من الفواتير التي يتم إصدارها للعملاء تكون بناء على قراءات شهرية فعلية، بينما تصدر الفواتير الباقية بناء على معدل الاستهلاك الفعلي للأشهر الماضية "تقديريا" وبشكل آلي، وتتم التسوية دوريا وبناء على قراءات فعلية لاحقة.

وأوضحت أن القراءات التقديرية تتم في أضيق الحدود، في حال لم تتمكن الشركة من جلب القراءات لوجود عوائق تمنع الوصول إلى قراءة فعلية.

وشددت على أنها ستستمر في رفع نسبة القراءات الفعلية للوصول إلى 95% بنهاية الربع الأول من عام 2021 والوصول إلى أفضل الممارسات بمنتصف العام الجاري.

ويأتي بيان شركة المياه الوطنية بعد أن أثارت تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس محمد الموكلي، عن تسجيل قيمة استهلاك المياه للبعض بصورة تقديرية، موجة استفسارات لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي ورفض بعضهم، وتساؤلاتهم عن مدى نظامية وعدل هذه الآلية التي أعلنها "الموكلي".

وجاء تصريح الرئيس التنفيذي لشركة المياه ضمن لقائه مع الإعلامي عبدالله المديفر، في برنامج "في الصورة" على "روتانا خليجية"، حين إجابته عن شكوى مستفيد من ارتفاع قيمة فواتير المياه، حيث اضطر لإغلاق عداد المياه والتعاقد مع صهريج خارج خدمات المياه، ولكن بقيت الفوترة والمبالغ مستمرة عليه.

وأوضح أن هذه الحالة تندرج تحت صنف "القراءة التقديرية"، معللاً ذلك بأنه قد يكون هناك عائق منع من قراءة العداد وصدرت له قراءة تقديرية.

وأكد "الموكلي" كذلك أن الشركة منذ أربع سنوات كانت تصدّر فواتير بقراءات تقديرية من غير أن يعرف المستفيد هل هي قراءة تقديرية أم فعلية، بخلاف ما يحدث الآن حيث يدوّن في الفاتورة الآلية التي تم بناء عليها احتساب المبلغ.