اخر الاخبار

fdacb738-ddee-40f2-9281-f0a118e946ac.jpg
اقتصاد
أسعار السكر سترتفع بقوة خلال عامين لهذا السبب!
منذ 4 أشهر

يتوقع أكبر تاجر سكر في العالم أن تواجه السوق العالمية عامين من النقص في المعروض، وستكون أكبر من مثيلتها في عام 2016.

توقع الرئيس التنفيذي لشركة ألفيان، باولو روبرتو دي سوزا، يوم الاثنين، أن يقل إنتاج السكر عن مستوى الطلب بمقدار 5 ملايين طن متري هذا الموسم. وقال إن ذلك سيتبعه عجز آخر قدره 6 ملايين طن في العام المالي 2021-2022.

وأشار إلى أن تايلاند تعاني من محصول سيئ، فضلاً عن تراجع إنتاج أوروبا، كما أنه من المقرر أن تنتج البرازيل كميات أقل من السكر بعد جفاف العام الماضي الذي حد من تنمية قصب السكر. ما سيجعل الهند أكبر مورد للسكر في العالم خلال العامين المقبلين في ظل تزايد الإنتاج.

أشعلت مساعدات الهند لمزارعيها مسيرة في نيويورك، وصعدت العقود الآجلة 15% العام الماضي، وهي أكبر نسبة منذ 2016، وشهد اليوم الأول من التداول في 2021 امتداد المكاسب إلى أعلى مستوياتها منذ مايو 2017، مدعوما بضعف الدولار.

وقال إن الطقس الجاف ترك تايلاند، التي عادة ما تكون ثاني أكبر منتج في العالم، مع محصول صغير مرة أخرى، ومن المرجح أن يكون أي انتعاش للموسم المقبل محدوداً لأن بعض المزارعين قد هاجروا بالفعل إلى محاصيل أخرى.

في البرازيل، المصدر الأول، أدى الطقس الجاف والحرائق إلى كبح تنمية قصب السكر. من المتوقع أن ينخفض الحصاد الذي يبدأ في أبريل بنسبة 4.1٪ إلى 580 مليون طن في منطقة النمو الرئيسية في وسط الجنوب، وفقًا لتوقعات ألفيان. ومن المتوقع أن ينخفض إنتاج السكر بمقدار 3 ملايين طن إلى 35 مليون طن.

كان سوق السكر يعتمد على 6 ملايين طن من الصادرات الهندية بمعدل دعم يقترب من مستوى العام السابق البالغ 140 دولار للطن. فيما خفضت الهند مساعدات التصدير إلى 80 دولار للطن، ما يجعلها أقرب بنحو 15 سنتاً من سعر العقود الآجلة، وهو المستوى الذي تصبح عنده مربحة لمصانع التكرير الهندية للتصدير.

وقال دي سوزا "لكي تقوم الهند بالتصدير، يجب أن ترتفع الأسعار ويجب أن تبقى مرتفعة لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر. سيتعين على السوق أن يدفع ما يصل إلى وصول الهند لنقطة التعادل.

عزز المضاربون باستثناء صناديق المؤشرات الرهانات على ارتفاع أسعار السكر بأكثر من ستة أضعاف العام الماضي.